مفوضية اللاجئين تحث على عدم إغفال أفغانستان وجيرانها في سياق التصدي لفيروس كورونا

14 نيسان/أبريل 2020

حثت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين المجتمع الدولي على تقديم دعم أكبر لأفغانستان وباكستان وإيران في سياق جائحة كوفيد-19، محذرة من إغفال الأفغان والمجتمعات المضيفة لما له من آثار سلبية على الجهود الدولية الرامية لمحاربة الفيروس.

وقال المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، بابار بلوش، إن تفشي المرض في تلك المجتمعات سيُجهد الخدمات الصحية الهشة أصلا وقد يتسبب بمعاناة ووفاة يمكن تجنبهما.

وأضاف بلوش في تصريحات من جنيف: "تناشد المفوضية المجتمع الدولي تعزيز تضامنه مع الدول الثلاث، لتجنب تفشي فيروس كورونا على نطاق واسع في المجتمعات الأكثر ضعفا."

عشرات الآلاف يعودون إلى أفغانستان

تستضيف باكستان وإيران نحو 90% من مجموع عدد اللاجئين الأفغان حول العالم، والبالغ عددهم 2.7 مليون شخص. وأثرت إجراءات الإغلاق والتراجع في النشاط الاقتصادي على الكثير من اللاجئين الأفغان حيث أصبحوا غير قادرين على تلبية احتياجاتهم الأساسية.

تمويل نداء المفوضية البالغ 315 مليون دولار المطلوب للوضع الأفغاني، ممول بنسبة 17% فقط -- الناطق باسم مفوضية اللاجئين

وبحسب مفوضية اللاجئين، فقد عاد عشرات آلاف المواطنين الأفغان إلى ديارهم من الدول المجاورة بعد فتح الحدود مؤقتا الأسبوع الماضي بين باكستان وأفغانستان. ومن إيران، بلغت أعداد العائدين الذروة بعد أن عبر نحو 60 ألفا الحدود الشهر الماضي، بمعدل نحو 1،500 شخص يوميا.

وقال بلوش: "الآن تتعرض أفغانستان لاحتمال زيادة العبء على الخدمات الطبية والاجتماعية بسبب الزيادة الكبيرة في عدد العائدين، ومع وجود مئات الآلاف من الأشخاص المقيمين في مواقع النزوح إضافة إلى ارتفاع مستويات الفقر."

الاقتصاد يتراجع بشدة

يعمل الكثير من اللاجئين الأفغان في إيران وباكستان بأجور يومية، لذلك فإن وظائفهم تأثرت بشكل كبير بسبب إجراءات الإغلاق، مما تسبب بترك اللاجئين بدون مصدر دخل.

وأشار المتحدث باسم المفوضية إلى أن الأفغان في إيران وباكستان يبلغون عن مصاعب جمّة في دفع التكاليف الطبية وتلبية الاحتياجات الأساسية وتكاليف الطعام والإقامة ويضطر الكثيرون إلى الاقتراض. وقال: "جميع الحكومات الثلاث تقوم بجهود متناسقة وجديرة بالثناء كي يتم شمل النازحين في الخطط والاستجابات الوطنية، لكنها بحاجة ماسة إلى الدعم الدولي."

جهود المفوضية للدعم

وكانت مفوضية شؤون اللاجئين قد علّقت، بشكل مؤقت، برنامج دعم عودة اللاجئين الطوعية من إيران وباكستان في محاولة للحدّ من مخاطر إصابة اللاجئين والطواقم بالفيروس، إلا أنها ضاعفت من جهودها لمساندة الدول في مكافحة انتشار الفيروس.

إننا بصدد إرسال المزيد من حزمات النظافة وتوزيعها على العائدين وفي مخيمات النزوح وعلى المؤسسات الحكومية والشركاء -- الناطق باسم مفوضية اللاجئين

ففي أفغانستان، تقوم المفوضية برفع الوعي في المناطق التي تعيش بها أشد المجتمعات ضعفا. وتنشر المفوضية المعلومات عبر مكبرات الصوت على أسطح المركبات والشاحنات التي تجول القرى والبلدات لنشر المعلومات الدقيقة والموثوقة. وتساعد المفوضية الحكومة على إدارة أفضل لتدفق العائدين إلى أفغانستان عبر توظيف طواقم إضافية لدعم الفرق العاملة على الحدود، وتحسين مرافق الاستقبال لإفساح المجال لاستقبال المزيد. كما قدمت المفوضية الأقنعة والمطهرات وغيرها من الأدوات الوقائية للموظفين الحكوميين العاملين على الحدود وفي المجتمعات التي لا تستطيع حماية نفسها.

وقال بلوش: "إننا بصدد إرسال المزيد من حزمات النظافة وتوزيعها على العائدين وفي مخيمات النزوح وعلى المؤسسات الحكومية والشركاء. وبصدد تسريع إنشاء مرافق المياه والصرف الصحي وتعزيز الدعم لمراقبة الحدود والعائدين في أفغانستان."

وفي إيران، أرسلت المفوضية شحنات جوا محمّلة بالمساعدات الطبية والمستلزمات الصحية والأدوات الوقائية لمساندة الخدمات الصحية الوطنية.

وفي باكستان، قدمت المفوضية 10 سيارات إسعاف مجهزة تماما و28 مرفقا لوحدات سكنية كبيرة للإدارات الصحية الإقليمية وسلطات إدارة الكوارث في بلوشستان وخيبر وبختونخوا والبنجاب.

مناشدة لتقديم المزيد

ورغم الجهود المبذولة، والعمل الجاد، تدعو مفوضية اللاجئين إلى تدارك المخاطر قبل وقوع البلاء وتفشي المرض في المجتمعات الضعيفة. وأشار المتحدث باسم وكالة اللاجئين إلى أن تمويل نداء المفوضية البالغ 315 مليون دولار المطلوب للوضع الأفغاني، ممول بنسبة 17% فقط.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

فيروس كورونا: رفع القيود يجب أن يتم تدريجيا ووفقا لتعليمات منظمة الصحة العالمية

أوجز المدير العام لمنظمة الصحة العالمية أحدث نصائح وكالته للبلدان يوم الاثنين في بيان، مشددا على أن مزيجا من التباعد الجسدي والاختبار وتتبع الاتصال والعزلة، سيكون حاسما لمواصلة الحد من انتشار الفيروس التاجي المستجد وذي الآثار المدمرة بالفعل في معظم أنحاء العالم.

اليونسكو: خلال جائحة كوفيد-19، تعرّض الأخبار الزائفة حياة الناس للخطر

تنتشر المعلومات الخاطئة أو غير الموثوقة بكثافة حول العالم لدرجة دفعت ببعض المحللين إلى إطلاق اسم disinfodemic أو "آفة المعلومات المغلوطة" على الكم الهائل من التضليل الذي رافق جائحة كوفيد-19 منذ بداية الأزمة.