منظور عالمي قصص إنسانية

كوفيد-19 يسلط الضوء على المخاطر التي تتعرض لها أطقم التمريض باعتبارها العمود الفقري للخدمات الصحية في جميع أنحاء العالم

سيدة تزور إحدى العيادات لإجراء فحص طبي في الهند
© UNICEF/Ashima Narain
سيدة تزور إحدى العيادات لإجراء فحص طبي في الهند

كوفيد-19 يسلط الضوء على المخاطر التي تتعرض لها أطقم التمريض باعتبارها العمود الفقري للخدمات الصحية في جميع أنحاء العالم

الصحة

قالت منظمة الصحة العالمية إن "الفشل المثير للانزعاج" في الإمداد العالمي بالملابس الواقية واختبارات فيروس كورونا المستجد - جنبا إلى جنب مع العمل المرهق "غير المسبوق" المرتبط بنقص الموظفين العالميين - سلطوا الضوء على حجم المخاطر التي يتعرض لها الممرضات والممرضين في خطوط المواجهة الأمامية مع كوفيد-19. 

يتزامن هذا التطور مع رسالة حماسية من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الثلاثاء، إلى المهنيين الطبيين في العالم بمناسبة يوم الصحة العالمي، الذي يحتفل به في 7 أبريل من كل عام.

Tweet URL

وقال الأمين العام للأمم المتحدة مخاطبا أطقم التمريض، والقابلات والأخصائيين الفنيين والمساعدين الطبيين والصيادلة والأطباء، والسائقين وعمال النظافة والإداريين والكثيرين غيرهم، ممن يعملون ليلا ونهارا للحفاظ على سلامتنا:

"نحن، اليوم، ممتنون لكم جميعا أشد الامتنان ومقدِّرون أكثر من أي وقت مضى لما تبذلونه من جهود، فأنتم تعملون على مدار الساعة وتعرّضون أنفسكم للخطر لمكافحة ما جلبته هذه الجائحة من ويلات."

في التقرير الأول من نوعه عن التمريض والقبالة عبر 191 دولة، أعربت وكالة الصحة الأممية والممثلون الرئيسيون الآخرون للمهنة عن قلقهم من العنف أو الترهيب الذي يواجهه كوادر التمريض والقبالة والحاجة إلى تدابير وقائية خاصة.

وقال جورجيو كوميتو، منسق شؤون الموارد البشرية للسياسات الصحية والقواعد والمعايير في إدارة القوى العاملة الصحية بمنظمة الصحة العالمية إننا "نشهد فشلا عالميا مثيرا للقلق في توفير معدات الحماية الشخصية".

آثار الإفراط في العمل على الصحة العقلية 

"لقد شهدنا مستويات غير مسبوقة من العمل الشاق من قبل كادر التمريض، وخاصة أولئك المتخصصين في وحدات العناية المركزة، أو في الإدارة أو أولئك الذين يشاركون بشكل مباشر في الاستجابة لوباء كـوفيد-19، في كثير من الأحيان دون وقت كاف للراحة والاستجمام، دون دعم ومساعدة، مع اعتبارات محدودة لصحتهم العقلية ورفاهيتهم."

كما أن مستويات انتقال coronavirus">COVID-19 بين العاملين في مجال الصحة قد دقت أجراس الإنذار، حيث تشير البيانات إلى معدل إصابة بنسبة 9% في إيطاليا قبل أسبوعين، ومعدل 14% في إسبانيا.

وقال هوارد كاتون، رئيس المجلس الدولي للتمريض والرئيس المشارك في التقرير، إن أكثر من 100 مهني صحي ماتوا، إجمالا، بسبب الفيروس التاجي الجديد منذ ظهوره لأول مرة في الصين في أواخر ديسمبر.

وناشد السيد كاتون، في حديث للصحافيين عبر الفيديو، المزيد من الدول تقديم بيانات مفصلة عن المهنيين الصحيين ممن أصيبوا بالمرض، معربا عن اعتقاده الجازم بأن "ارتفاع معدلات الإصابة وبعض حالات الوفاة مرتبط بنقص معدات الوقاية الشخصية ومشاكل الإمداد."

رسالة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بمناسبة يوم الصحة العالمي

 

أطقم التمريض ينظر إليها على أنها خطر وليس حلا

وفيما يتعلق بالهجمات ضد العاملين الصحيين المرتبطين بالوباء، لاحظ مؤلفو التقرير كيف كان يُنظر إلى المهنيين الصحيين على أنهم "خطر محتمل، بدلا من كونهم حلا" لكوفيد-19، وهو ما "يعزز الحاجة إلى وجود اتصالات كافية للجمهور بالإضافة إلى اتخاذ تدابير محددة لحماية العمال خاصة في مواجهة الوباء الحالي،" وفقا للسيد جورجيو كوميتو، منسق شؤون الموارد البشرية للسياسات الصحية والقواعد والمعايير في إدارة القوى العاملة الصحية بمنظمة الصحة العالمية.

وأكدت البارونة ماري واتكينز، الرئيسة المناوبة لمؤسسة "التمريض الآن" والرئيسة المشاركة للتقرير، إن "أطقم التمريض ظلوا يتعرضون للهجوم ليس فقط من خلال الرعاية التي يوفرونها لمرضى كوفيد-19، ولكن أيضا في حالات الإيبولا والإيدز،" مشددة على أنه "من غير المقبول تماما" تهديد العاملين في مجال الصحة وينبغي اعتباره جريمة في جميع دول العالم.

ممرضات وعاملين في مجال الرعاية الصحية خارج إحدى مشافي مدينة نيويورك يطالبون بحماية أفضل ضد فيروس COVID-19.
Giles Clarke
ممرضات وعاملين في مجال الرعاية الصحية خارج إحدى مشافي مدينة نيويورك يطالبون بحماية أفضل ضد فيروس COVID-19.

 

ودعت إلى توفير المزيد من مجموعات الاختبار لكوفيد-19 بالنسبة للعاملين في المجال الصحي وللسكان على نطاق.

وأشار هوارد كاتون، رئيس المجلس الدولي للتمريض إلى إضراب أطقم التمريض في زيمبابوي بسبب الخوف وعدم "إمكانية الوصول إلى معدات الحماية."

وقالت البارونة واتكينز إن اختبارات كوفيد-19 تعد ضرورية للعاملين في مجال الصحة "حتى يتم بث الاطمئنان في نفوسهم لتمكينهم من العودة إلى العمل."

وفي إشارة أكثر إيجابية، رحب السيد كاتون بالتقدير الكبير الذي أظهره العالم للعاملين الصحيين، مثل إظهار التضامن الليلي من خلال التصفيق في العديد من البلدان، مما يشير إلى "أننا قد نشهد بعض التغييرات في الموقف تجاه كوادر التمريض."

النقص العالمي في الموظفين يؤثر على الفلبين والهند

من بين النتائج الأخرى التي توصل إليها، تقرير حالة التمريض في العالم، الذي نشرته منظمة الصحة العالمية بالشراكة مع التمريض الآن والمجلس الدولي للتمريض، تسليط الضوء على النقص العالمي لأطقم التمريض والقبالة. 

يبلغ عدد العاملين في التمريض في العالم 27.9 مليون، معظمهم - 19.3 مليون - هم ممرضون محترفون.

بصرف النظر عن المخاطر الصحية المباشرة التي يتعرض لها العمال بسبب النقص العالمي في الموظفين خلال الجائحة المستمرة، يعتقد ممثلو التمريض أنه يهدد أيضا الجهود المبذولة لتحقيق هدف التنمية المستدامة المتمثل في توفير الصحة للجميع بحلول عام 2030 - وهو ما تعهد به المجتمع الدولي في عام 2015.

وقالت البارونة واتكينز: 

"نحتاج إلى زيادة عدد طواقم التمريض بما لا يقل عن ستة ملايين بحلول عام 2030. حاليا، 80% من ممرضات وممرضي العالم يخدمون 50% فقط من سكان العالم."

تطعيم طفلة ضد شلل الأطفال في قرية ماليوادا في الهند.
©UNICEF/Ashutosh Sharma
تطعيم طفلة ضد شلل الأطفال في قرية ماليوادا في الهند.

وقال هوارد كاتون إن توافر أطقم التمريض قد يزداد سوءا في السنوات القادمة أيضا، حيث أفاد اثنان من الموردين الرئيسيين لموظفي التمريض على مستوى العالم - الفلبين والهند - بوجود نقص كبير محتمل في خدمات الصحة الوطنية الخاصة بهم.

وعلى الرغم من حقيقة أن كلا البلدين يقومان بتدريب المهنيين الصحيين أكثر مما يحتاجون، إلا أن العديد منهم يعملون في الخارج.

وحذرت البارونة واتكنز، مما يعكس نتائج التقرير أن أكبر فجوات في التوظيف موجودة أيضا في جنوب شرق آسيا ومنطقة شرق البحر الأبيض المتوسط.