غوتيريش: أثر الأعمال العدائية في شمال غرب سوريا على المدنيين هو تذكير بأهمية احترام جميع أطراف النزاع للقانون الإنساني الدولي

6 نيسان/أبريل 2020

في رسالة وجهها إلى مجلس الأمن الاثنين، أرفق الأمين العام ملخصا لتقرير أعدّه مجلس تحقيق قام بتوثيق عدد من الحوادث التي استهدفت مرافق في سوريا، مدرجة في قائمة الأمم المتحدة "لفض الاشتباك" أو تتلقى دعما إنسانيا من الأمم المتحدة، وأشار الأمين العام إلى اعتزامه تعيين خبير لمتابعة توصيات المجلس.

وتم تسليم التقرير (184 صفحة و200 ملحقا) إلى الأمين العام في 9 آذار/مارس من هذا العام، الذي يوثق بوضوح وقائع الحوادث وأسبابها والأشخاص والكيانات التي تُنسب إليها، حيث وقع عدد كبير منها في شمال غرب سوريا في الفترة التي أعقبت توقيع روسيا وتركيا على مذكرة التفاهم حول خفض التصعيد في منطقة إدلب في 17 أيلول/سبتمبر 2018.

وأنشئ المجلس في آب/أغسطس 2019 ليتولى متابعة الحوادث ومراجعتها والتحقيق فيها. وقال الأمين العام في الرسالة التي وجهها إلى رئيس مجلس الأمن لهذا الشهر (الجمهورية الدومينيكية) إن مجلس التحقيق ليس هيئة قضائية أو محكمة قانونية، ولا يقدّم نتائج قانونية ولا ينظر في مسائل المحاسبة القانونية.

وأوضح الأمين العام أن الصعوبات التي واجهها المجلس في رسم صورة واضحة لما وقع في كل حادثة هو ما جعل عدد الحوادث التي جرى التحقيق في ملابساتها محدودا.

سبعة حوادث تم التحقيق فيها

وأورد ملخص التقرير الذي قدّمه الأمين العام لمجلس الأمن سبعة حوادث لمرافق تعليمية وصحية تعرّضت للهجوم من قبل أطراف النزاع في سوريا، بما فيها:

-أضرار لحقت بثانوية الشهيد أكرم علي الأحمد في قلعة المضيق بمحافظة حماة (28 نيسان/أبريل، 2019)؛

-أضرار لحقت بمركز الرعاية الصحية الأولية ركايا في إدلب (3 أيار/مايو، 2019)؛

 -أضرار وموت وإصابات في مركز الرعاية الصحية الأولية في كفر نبودة بحماة (7 أيار/مايو، 2019)؛

 

ينبغي التفريق بين المدنيين والمحاربين، والتفريق بين المرافق المدنية والأهداف العسكرية -- الأمين العام للامم المتحدة

-أضرار وموت وإصابات وقعت في مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين في حلب (14 أيار/مايو، 2019)؛

- أضرار لحقت بمستشفى السقيلبية الوطني في حماة وإصابات بجراح (26 أيار/مايو، 2019)؛

-أضرار لحقت بمستشفى كفر نبل الجراحي في إدلب (4 تموز/يوليو، 2019)؛

- أضرار لحقت بمركز الحماية في أريحا وإصابات نجمت عن ذلك في أريحا بإدلب (28 تموز/يوليو، 2019).

وشدد الأمين العام على أن أثر الأعمال العدائية على المدنيين والمواقع الإنسانية في شمال غرب سوريا هو تذكير واضح بأهمية أن تحترم جميع الأطراف القانون الإنساني الدولي وهو ما يتضمن الالتزام بجميع الأوقات في التفريق بين المدنيين والمحاربين، والتفريق بين المرافق المدنية والأهداف العسكرية، وتوجيه الهجمات فقط ضد المقاتلين والأهداف العسكرية.

WFP/Photolibrary
الكثير من البلدات في شمال غرب سوريا دمرت خلال الصراع

التوصيات

ووضعت اللجنة عددا من التوصيات في تقريرها تتعلق بعلاج مشكلة استهداف المرافق المدنية والحد من الخسائر البشرية والمادية فيها. وأشار الأمين العام إلى أنه من أجل المساعدة في تحديد أفضل السبل لمعالجة توصيات المجلس، "فإنني أعتزم تعيين مستشار مستقل كبير من ذوي الخبرة في هذا المجال."

ومن بين التوصيات أيضا، تعزيز الجهود وزيادة الوعي وبناء القدرات مع جميع الأطراف السورية من بينها المعارضة المسلحة. ودعا المجلس الأمم المتحدة إلى اغتنام أي فرصة لضمان الوصول الإنساني إلى شمال غرب سوريا، ووضع إرشادات واضحة لوكالاتها الإنسانية بشأن التعامل مع الجهات غير الحكومية في شمال غرب سوريا ومراقبة تنفيذ التعليمات.

مجلس التحقيق

وقد عيّن الأمين العام الفريق تشيكابيديا أوبياكور رئيسا للمجلس الذي يضمّ ستة أفراد آخرين. وانعقد لأول مرة في 13 أيلول/سبتمبر وأجرى أول اجتماعاته في 30 أيلول/سبتمبر 2019 في نيويورك.

ومن 2-16 تشرين الثاني/نوفمبر، أجرى المجلس زيارات ميدانية إلى عمّان وغازي عنتاب وأنقرة. أما الحكومة السورية فلم تستجب إلى الطلبات المتكررة لإصدار التأشيرات لأعضاء المجلس، بحسب رسالة الأمين العام، ولذلك لم يستطع الأعضاء دخول سوريا وهو ما عقّد عملهم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

على الرغم من جائحة كورونا، الأمم المتحدة تدعو إلى عدم نسيان الخطر الذي تشكله الألغام الأرضية على حياة الناس

بمناسبة اليوم الدولي للتوعية بخطر الألغام والمساعدة في الإجراءات المتعلقة بالألغام، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يوم السبت إلى مراعاة التهديد الذي تشكله هذه الألغام على الأشخاص الأكثر ضعفا.

الأمين العام يحث على حشد كل ذرة طاقة للتغلب على جائحة كوفيد-19 داعيا إلى ترجمة الأقوال إلى أفعال

يجب أن تكون هناك معركة واحدة فقط في عالمنا اليوم، ألا وهي "معركتنا المشتركة ضد كوفيد-19". هذا ما ركز عليه الأمين العام للأمم المتحدة يوم الجمعة داعيا الجميع في كافة أنحاء العالم إلى الانضمام إليه في هذا الجهد.