تعاون بين منسق عملية السلام في الشرق الأوسط وإسرائيل وفلسطين للتصدي لجائحة كورونا

27 آذار/مارس 2020

أفاد بيان صادر مساء يوم الجمعة عن المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك بأن اللجنة الرباعية للشرق الأوسط عقدت لقاء هاتفيا قدم خلاله المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف إحاطة مفصلة عن خطة الاستجابة الأممية لكوفيد-19.

وأوضح بيان ستيفان دوجاريك أن نقاش الرباعية الهاتفي تركز في غالبيته على غزة حيث تظل المخاطر كبيرة. وأورد بيان المتحدث أن المنسق الخاص ملادينوف تحدث في إحاطته عن جهود الأمم المتحدة وعن "إقامة تنسيق وتعاون ممتازين مع جميع المحاورين الإسرائيليين والفلسطينيين".

هذا ما أكده أيضا المنسق الخاص ملادينوف في تغريدة له عبر تويتر. إذ قال إنه تحدث إلى زملائه في الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي ضمن اللجنة الرباعية للشرق الأوسط، حول كيفية إحياء مفاوضات السلام نحو تحقيق هدف الدولتين. كما ذكر أنه أطلع الرباعية على "جهود الأمم المتحدة لدعم التعاون الإسرائيلي - الفلسطيني الممتاز ضد جائحة كوفيد-19".

إسرائيل تيسر دخول الإمدادات الطبية 

وأكد المتحدث الرسمي للأمم المتحدة أن السلطات الإسرائيلية والفلسطينية تواصل تنسيق ردودها عن كثب وبشكل بناء، الأمر الذي وصفه ب "العامل الرئيسي في الاحتواء الذي تحقق حتى الآن".

وقال دوجاريك إن إسرائيل يسرت أيضا دخول الإمدادات والمعدات الأساسية إلى غزة منذ بداية الأزمة.

وتتضمن تلك الإمدادات المستلزمات الأساسية والقطن الطبي المخصص لجمع العينات ومستلزمات المختبرات الأخرى المطلوبة لاختبار كوفيد-19 ومعدات الحماية الشخصية لحماية العاملين الصحيين. هذا بالإضافة إلى تعاون إسرائيل للسماح بتحرك ووصول الأفراد المشاركين في الاستجابة لكوفيد-19 من وإلى كل من الضفة الغربية وقطاع غزة.

تقييم الوكالات الأممية للوضع في الأرض الفلسطينية المحتلة

وبحسب تقرير حالة الطوارئ الناجمة عن كوفيد-19 الأول، الذي أعدّه مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية بالتعاون مع المنظمات الشريكة في مجال العمل الإنساني، فقد فرضت السلطة الفلسطينية في يوم 22 آذار/مارس منع التجول في الضفة الغربية لمدة 14 يوما. وقد أجبرت الناس على البقاء في منازلهم، باستثناء الخروج لشراء المواد الغذائية والأدوية أو في الحالات الطارئة.

ووفقا لهذا التقرير الذي يغطي الفترة الممتدة من يوم 5 وإلى 24 من آذار/مارس، كان رئيس الوزراء الفلسطيني قد أعلن حالة الطوارئ في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة من أجل احتواء انتشار فيروس كوفيد-19، في 5 آذار/مارس بعد تأكيد أولى حالات الإصابة في مدينة بيت لحم.

تمويل الخطة الإنسانية لم يتجاوز 23%

وقد تم اكتشاف أول حالتين مصابتين بفيروس كوفيد-19 في قطاع غزة مطلع هذا الأسبوع. ويخضع الآن 1,400 شخص للحجر في 21 مركزَ حجر في مختلف أنحاء القطاع في ظروف غير آمنة.

وحتى يوم 23 آذار/مارس، اكتُشف ما مجموعه 59 حالة في الأرض الفلسطينية المحتلة، من بينها 57 حالة في الضفة الغربية.

هذا ويفيد التقرير الأول بأن التمويل المقدَّم لخطة الاستجابة المشتركة بين الوكالات لمواجهة فيروس كوفيد-19 لم تتجاوز نسبته 23 بالمائة.

ومن المقرر صدور التقرير المقبل في يوم 31 آذار/مارس الجاري.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.