فيروس كورونا: الأمين العام يرحب بردود الأطراف الليبية الإيجابية بشأن الدعوات لوقف القتال لأغراض إنسانية

21 آذار/مارس 2020

رحب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش بالردود الإيجابية التي قدمتها حكومة الوفاق الوطني والجيش الوطني الليبي في 18 و21 آذار / مارس على التوالي، فيما يتعلق بالدعوات إلى وقف إنساني للقتال.

وأعرب الأمين العام في بيان منسوب إلى المتحدث باسمه، صادر مساء السبت، عن أمله في أن يترجم ذلك إلى وقف فوري وغير مشروط للأعمال العدائية.

وبالنظر إلى الحالة الإنسانية الأليمة بالفعل في ليبيا والأثر المحتمل لوباء كــوفيد-19، دعا الأمين العام الأطراف إلى توحيد جهودها لمواجهة التهديد وضمان وصول المساعدات الإنسانية في جميع أنحاء البلاد دون عوائق.

أونسميل تدعو جميع الأطراف إلى توحيد قواها والعمل معا لمحاربة وباء فيروس كورونا ومنع عواقبه الوخيمة

أطفال يلعبون على ظهر دبابة مدمرة في بنغازي بليبيا - آذار/مارس 2011-  الأمم المتحدة في جنيف (شباط/فبراير 2020) تجع الطرفين اللبيين لإعداد  "اعداد مسودة اتفاق للوقف الدائم لإطلاق النار وتسهيل العودة الآمنة للمدنيين الى مناطقهم .
UNMAS/Maximilian Dyck
أطفال يلعبون على ظهر دبابة مدمرة في بنغازي بليبيا - آذار/مارس 2011- الأمم المتحدة في جنيف (شباط/فبراير 2020) تجع الطرفين اللبيين لإعداد "اعداد مسودة اتفاق للوقف الدائم لإطلاق النار وتسهيل العودة الآمنة للمدنيين الى مناطقهم .

 

وكانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا قد رحبت أيضا بالوقف الإنساني المؤقت لإطلاق النار، وأعربت في بيان صدر اليوم السبت، عن أملها في أن يوقف الطرفان القتال على الفور، على جميع الجبهات، للسماح للسلطات الصحية الوطنية والشركاء الصحيين بالاستجابة للتهديد المحتمل لانتشار فيروس كورونا في البلاد.

ودعت البعثة جميع الأطراف إلى توحيد قواها والعمل معا وتوجيه سلطاتها ومواردها لدعم الليبيين والسلطات المحلية بغرض تحسين الاستعدادات لمحاربة هذا الوباء ومنع العواقب الوخيمة.

وقالت البعثة إن ذلك يشمل السماح بوصول المساعدات الإنسانية والسلع والمواد الغذائية دون عوائق، وكذلك السماح لمنظمة الصحة العالمية وشركاء القطاع الصحي بالعمل دون عوائق في جميع أنحاء البلاد.

وأعربت البعثة عن أملها أيضا في أن يؤدي هذا التوقف الإنساني في نهاية المطاف إلى موافقة قيادة الطرفين الليبيين على مسودة اتفاقية وقف إطلاق النار، التي يسرتها الأمم المتحدة بتاريخ 23 شباط/فبراير، كما تم التوصل إليها في جنيف، في إطار اللجنة العسكرية المشتركة الليبية 5 + 5.

وكانت الأطراف الليبية بحضور ومشاركة الممثل الخاص للأمين العام الأسبق، غسان سلامة، قد  وضعت في محادثات اللجنة العسكرية المشتركة 5 + 5 "مسودة اتفاق لوقف دائم لإطلاق النار" تتضمن "آلية مراقبة مشتركة" تقودها وتشرف عليها البعثة الأممية.

وقد أعلن بيان صحفي سابق للبعثة من جنيف، حيث عقدت المحادثات غير المباشرة، أن طرفي الجولة الثانية قد اتفقا على أن "يتم عرض مسودة الاتفاق على قيادتيهما لمزيد من التشاور."

ويشكل عمل اللجنة العسكرية التي تضم طرفي النزاع الليبيين واحدا من ثلاثة مسارات تعمل عليها بعثة الأمم المتحدة: الاقتصادي والسياسي والأمني.

وذلك استنادا إلى قراري مجلس الأمن 2510 و2020  الهادفين للتوصل إلى اتفاق لوقف دائم لإطلاق النار في البلاد.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.