لاحتواء كورونا.. مفوضية اللاجئين تقرر تعليق السفر في برامج التوطين وتقليص عدد العاملين في المخيمات

17 آذار/مارس 2020

قالت الناطقة الرسمية باسم مفوضية الأمم المتحدة للاجئين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إنه رغم عدم ظهور حالات إصابة بفيروس كورونا في صفوف اللاجئين، إلا أن "الجائحة" أجبرت المفوضية على تغيير طبيعة عملها مع اللاجئين بشكل مؤقت وذلك للحد من انتشار الداء، حماية لأكثر المجتمعات ضعفا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وفي المقابلة الخاصة  مع رولا أمين، الناطقة الرسمية باسم المفوضية لمنطقة الشرق الأوسط  وشمال أفريقيا، سألناها في البداية عن الإجراءات التي تتخذها المفوضية لحماية اللاجئين من تفشي جائحة كورونا.

رولا أمين: إن أية إجراءات تتخذها المفوضية تكون بالتعاون مع البلد المضيف. ولكن نقوم بحملات توعية لكي يكون اللاجئون على علم ودراية بالمخاطر المحدقة، وتقديم أبسط طرق الوقاية وماذا عليهم العمل إذا ظهرت إصابة.

تسعى المفوضية لضمان أن يكون اللاجئون مشمولين في الخطط الوطنية الموضوعة لمواجهة كورونا -- رولا أمين

وتسعى المفوضية لضمان أن يكون اللاجئون مشمولين في الخطط الوطنية الموضوعة لمواجهة كورونا. ليس فقط في الإجراءات الاحتياطية  بل أيضا الخطط الموجودة في حال الإصابة وفي الخدمات الصحية المطلوبة، كي لا يُستثنى أحد.

إن ذلك يشكل تحديا لأن ثمّة أكثر من 5.5 مليون لاجئ سوري في الدول المجاورة لسوريا، تعاني هذه الدول في المجمل من مشكلات اقتصادية وضعف في الخدمات الصحية، فهذا الوباء يضع تحديات أمام جميع أنظمة الصحة حول العالم، فلنا أن نتخيل الوضع في دول ضعيفة.

ما رأيك في بعض الإجراءات التي تتخذها بعض الدول، مثل عزل المخيمات؟

رولا أمين: حتى الآن لا يوجد أي تأكيد لحالات الإصابة في الفيروس بين اللاجئين، لكن الفيروس لا يميز بين أحد. وفي بلدان مثل لبنان والأردن والعراق توجد قرارات وتوجيهات من البلدان المضيفة للحد من الحركة واللجوء للمراكز الصحية في الحالات القصوى. فهناك قيود وضعت على مخيمات اللجوء في الأردن، ولكن اللاجئين معظمهم موجودون في القرى والمدن وهم يخضعون لنفس الإجراءات.

الآن في الأردن ثمة حظر على الحركة يفرض ابتداء من يوم الأربعاء على الجميع بلا استثناء سواء كانوا أردنيين أو لاجئين أو ضيوفا.

الآن لدينا أولويات، والمفوضية وشركاؤها قاموا بتوزيع أدوات التنظيف والمعقمات ونشر حملات التوعية. كما عممت أرقام المستشفيات والمختبرات. ونشدد على وجود دعم عالمي للاجئين والمجتمعات المضيفة كي لا يُستثنى أحد.

Unsplash/Kelly Sikkema
يُنصح باستخدام أدوات التنظيف والمعقمات لتطهير أماكن السكن والمحيط

هل تضع المفوضية أسوأ سيناريوهات في حال تفشى المرض؟

رولا أمين: بلا شك توجد آليات وإجراءات محددة، كما أن العاملين الصحيين في المخيمات يعملون بجهد للتأكد من كيفية استنباط وجود حالات، وكيف يمكن التعامل معها وكيف يمكن ضمان أن المستشفيات ستتمكن من تلبية ومعالجة الحالات.

هذا الوباء يتطور يوميا، وإجراءات الحماية لمكافحته تتطور ونحن نواكب هذه التطورات. ولكن أعتقد أن هذه الحملات التي انطلقت قبل أسبوعين أو ثلاثة بدأت تعطي نتائج في لبنان والأردن والعراق، فعلى سبيل المثال تم إيقاف الأنشطة التي يكون فيها اكتظاظ وتم وقف عمل المراكز الاجتماعية.

قررتم تعليق برامج السفر في إعادة التوطين للاجئين مؤقتا. ما الذي يعنيه ذلك للاجئين؟

رولا أمين: قررنا تعليق برامج إعادة توطين اللاجئين خاصة فيما يتعلق بالسفر، أي أن اللاجئين المقرر سفرهم وهم بانتظار موافقات أو تأشيرات فقد تقرر تعليق سفرهم بسبب حالة عدم اليقين المحيطة بتلك الإجراءات وكم ستستغرق من الوقت، والهدف هو احتواء هذا الفيروس.

عملياتنا لم تتوقف في المخيمات، لكن تم تقليص عدد العاملين، وقد جمّدنا العمل في المراكز التي يأتي إليها اللاجئون لإجراء مقابلات معهم -- رولا أمين

بلا شك أن كل مواجهة لهذا الفيروس تأتي بثمن. هناك أثمان اقتصادية باهظة. فيما يتعلق باللاجئين العديد منهم اضطر للتوقف عن العمل، وخسروا مصادر رزقهم، ولكن هناك أولويات والأولويات اليوم هي حماية اللاجئين.

إذا كان لهذه الحرب على هذا الفيروس أن تنجح فيجب أن تشمل الجميع بمن فيهم الأقل حظا والأقل قدرة على الوصول إلى الخدمات الطبية.

كيف تأثر عمل المفوضية بسبب جائحة كورونا؟

رولا أمين: بالتأكيد هناك تأثير. لكن عملياتنا لم تتوقف في المخيمات، لكن تم تقليص عدد العاملين. وقد جمّدنا العمل في المراكز التي يأتي إليها اللاجئون لإجراء مقابلات معهم، ولكننا وضعنا خطوط اتصال خدماتية بديلة مثل الخط الساخن (hotline) ووسائل التواصل الاجتماعي والهواتف والبريد الإلكتروني، كل تلك الوسائل لا تزال موجودة وتعمل باستمرار للتواصل مع اللاجئين لنتمكن من المساعدة والحماية، فهم أولوياتنا.

هل لديك كلمة أخيرة تودين توجهيها إلى اللاجئين أو المجتمعات المضيفة؟

رولا أمين: تخلق حالة الهلع وعدم اليقين لدى بعض الناس نوعا من الغضب الموجه ضد أشخاص ربما هم لا يتحملون الذنب. لذلك فنحن ندعو إلى تغليب المنطق لتكون هناك رحمة ورقّة في التعامل مع الآخرين، وتضامن مع الجميع خاصة مع الضعفاء في المجتمع، حتى نتمكن جميعا من تجاوز الأزمة.

للاستماع إلى المقابلة كاملة:

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

وكالات الأمم المتحدة: ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في إيران ولبنان... واللاجئون ليسوا بمنأى عن الجائحة

أكدت منظمة الصحة العالمية وجود أكثر من 15 ألف حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد في إيران و853 وفاة. إضافة إلى 99 حالة موثقة في لبنان وثلاث وفيات. ودعت المنظمة السلطات الصحية في تلك الدول إلى تركيز جهودها على إجراء الاختبارات والتتبع والعلاج.

خبراء أمميون يحذرون الدول، في معرض مجابهتها لكوفيد-19، من "استغلال تدابير الطوارئ لقمع حقوق الإنسان"

حثت مجموعة من خبراء الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان*، الدول على تجنب تجاوز التدابير الأمنية في استجابتها لتفشي فيروس كورونا وذكّرتها بأنه لا ينبغي استخدام "الصلاحيات الاستثنائية لقمع المعارضة".