بيدرسون يدعو وزراء الخارجية العرب إلى الانضمام إليه في حثّ روسيا وتركيا على إيجاد حلول دبلوماسية للأزمة

4 آذار/مارس 2020

عشية اجتماع الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيّب أردوغان في موسكو بشأن الوضع في شمال غرب سوريا، حثّ مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون، الرجلين على تجنيب المدنيين المزيد من المعاناة وإيجاد حل دبلوماسي للأزمة.

ودعا بيدرسون الدول العربية إلى الانضمام إليه في هذه الدعوة، وقال خلال اجتماع مع وزراء خارجية جامعة الدول العربية في القاهرة: "أنا على ثقة من أنكم ستنضمّون إليّ وأنا أحثهما على إيجاد حل دبلوماسي فوري من شأنه أن يجنّب المدنيين المزيد من المعاناة، ويضمن بعضا من الاستقرار، ويتخذ التعاون سبيلا بدلا من المواجهة في التعامل مع التحديات في إدلب، ويخلق ظروفا مواتية أكثر لعملية سلمية."
وأعرب بيدرسون عن أمله في مساهمة جميع الدول العربية، بشكل فردي وجماعي، في جهود إعادة الاستقرار إلى سوريا والدفع قدما باتجاه تنفيذ قرار مجلس الأمن 2254.

وقال: "إن جيران سوريا أي لبنان والأردن والعراق تركيا، يستضيفون ملايين السوريين الفارّين، وهذا النزاع يهدد السلم والأمن الإقليمي والدولي." 

إذا لم تترسخ عملية سلمية جدية، فإن سيناريو "لا حرب ولا سلام" في المرحلة المتوسطة هو أمر خطير جدا -- غير بيدرسون

وأشار بيدرسون إلى أن الانتقال من الحرب إلى السلام أمر محفوف بالمصاعب، لاسيّما وأن سوريا تعاني من انقسامات سياسية عميقة واحتياجات إنسانية كبيرة، وتحديات اقتصادية تزداد شدّة.

وقال محذرا: "إذا لم تترسخ عملية سلمية جدية، فإن سيناريو "لا حرب ولا سلام" في المرحلة المتوسطة هو أمر خطير جدا، تواجه فيه سوريا والسوريون داخل البلاد وخارجها مستقبلا قاتما وغير مؤكد، وهو ما سيؤدي إلى عواقب وخيمة على المنطقة."

اقرأ أيضا:  في جلسة طارئة لمجلس الأمن، الأمم المتحدة تحث روسيا وتركيا على ضمان "وقف إطلاق نار جديد"

إدلب: مدينة المواجهات

وقال المبعوث الأممي إن الخطر الفوري يتمثل في تصعيد أكثر والمزيد من الحروب، وما يصاحبها من موت ونزوح كما يحدث في إدلب.

وقال إن المدنيين في إدلب يتعرّضون للقصف الجوي والبري وهو ما يتسبب بموجات كبيرة من النزوح وفقدان في الأرواح. "أكثر من 900 ألف نازح منذ الأول من كانون الأول/ديسمبر، والنساء والأطفال يشكلن 81% من النازحين الجدد."

وأوضح لوزراء خارجية العرب أن ثلاثة ملايين مدني لجأوا إلى إدلب خشية البقاء تحت سيطرة الحكومة. كما تضم المدينة مقاتلين يرفضون المصالحة مع الحكومة، ويقيم في إدلب أنصار هيئة تحرير الشام وغيرها من المنظمات التي صنفها مجلس الأمن كإرهابية وتواصل هذه المجموعات ارتكاب أعمال عنف ضد الحكومة السورية وحلفائها وضد مدنيين.

وأشار بيدرسون إلى أن الحكومة السورية ترفض أن تبقى إدلب خارج سيطرة الدولة وتخضع للنفوذ الخارجي في انتهاك لسيادة سوريا واستقلالها ووحدتها ووحدة أراضيها.

وقال: "اتفقت كل من روسيا وتركيا على تحديد إدلب كمنطقة خفض تصعيد، وهي اليوم منطقة تشتبك فيها الحكومة السورية والقوات التركية مباشرة، إن التغير في طبيعة الصراع يثير القلق."

© UNICEF/Aaref Watad
أطفال يستريحون تحت شجرة في مخيم مؤقت في قرية عقربات، بالقرب من الحدود التركية، بعد فرارهم من القتال في إدلب. (تموز/يونيو 2019)

أولويات بيدرسون

واستعرض غير بيدرسون خمس أولويات يسعى إلى التركيز عليها في التعامل مع النزاع السوري:

  • أولا، تعميق الارتباط مع الحكومة السورية والمعارضة.
  • ثانيا، تكثيف التواصل مع قطاع واسع من السوريين بينهم النساء اللاتي يقمن بدور مهم في العملية السلمية، إضافة إلى المجتمع المدني.
  • ثالثا، تيسير اتفاق بقيادة السوريين وملكية السوريين، ويمكن للجنة الدستورية أن تكون منطلقا لحوار داخلي وتفتح الأبواب تدريجيا نحو عملية أوسع.
  • رابعا، استكشاف كل وسيلة ممكنة لتأمين إطلاق سراح الموقوفين والمختطفين.
  • خامسا، تعزيز تعاون دولي أكثر عمقا بشأن سوريا، وبدون هذا فإن التقدم لن يكون ممكنا.

وحذر بيدرسون من خطر اندلاع مواجهة دولية، وأضاف أن التقارير التي تفيد بضرب دمشق بصواريخ في بداية شباط/فبراير، نسبها الإعلام السوري لإسرائيل، "يذكّرنا بأن خطر المواجهة الدولية يهدد جميع أرجاء سوريا."

وأكد أن الهدف في نهاية المطاف ينبغي أن ينصب على استقرار سوريا، وخلق ظروف لعودة آمنة وكريمة للاجئين ومستقبل أفضل لجميع السوريين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

مارك لوكوك: المدنيون في شمال غرب سوريا "يحتاجون إلى وقف إطلاق النار" - و"الأمم المتحدة مصممة على الوقوف إلى جانب الشعب السوري"

من محافظة هاتاي التركية المتاخمة لشمال غربي سوريا، قال المنسق الأممي للإغاثة في حالات الطوارئ، إن "ما يحتاجه المدنيون هو وقف لإطلاق النار واحترام القانون الدولي الإنساني" مؤكدا أن الأمم المتحدة تتابع "كل خيار ممكن لمساعدة المحتاجين في شمال غرب سوريا."

سوريا: مع تجمّد الأطفال حتى الموت، منظمات إنسانية تطالب بزيادة المساعدات عبر الحدود

وسط تقارير تفيد بتجمّد أطفال سوريا حتى الموت، دعت منظمات إنسانية تابعة للأمم المتحدة إلى زيادة حجم المساعدات الإنسانية لتلبية احتياجات ما يربو على مليون نازح في شمال غرب سوريا.