76 لاجئا إثيوبيا عادوا طوعا إلى ديارهم بمساعدة مفوضية اللاجئين

17 آذار/مارس 2020

عادت مجموعة من 76 لاجئا إثيوبيا طوعا إلى ديارهم من مخيم كاكوما في كينيا اواخر الشهر الماضي. ويمثل هذا أول برنامج رئيسي للعودة الطوعية للاجئين الإثيوبيين في البلاد.

وهذا الجهد الذي يأتي بدعم من مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وحكومتي إثيوبيا وكينيا، هو جزء من الاتجاه المتزايد لآلاف اللاجئين الإثيوبيين في المنطقة الذين يختارون طوعا العودة إلى بلادهم، في أعقاب التطورات الأخيرة.

غالبية العائدين، هم من السكان الأصليين في ولاية الصومال التي تقع في الجزء الشرقي والجنوبي الشرقي من إثيوبيا، وكانوا يعيشون في المنفى لأكثر من 12 سنة. أكثر من نصفهم من النساء والفتيات، بعضهم ولد ونشأ في كاكوما.
تم نقل العائدين من كاكوما إلى مدينة ديري داوا بشرق إثيوبيا في رحلتين استأجرتهما المفوضية. وسوف يسافرون برا عبر الطريق إلى جيجيجا، عاصمة المنطقة الصومالية.

 

Video Screen Shot
عادت مجموعة من 76 لاجئا إثيوبيا طوعا إلى ديارهم من مخيم كاكوما في كينيا

كيف تساعد مفوضية اللاجئين الراغبين في العودة؟

تقدم المفوضية للعائدين حزمة لمساعدتهم على الاندماج من خلال مساعدات نقدية تتضمن أيضا بدل مواصلات لضمان قدرتهم على السفر إلى أماكنهم الأصلية.

تعد العودة علامة فارقة في السعي إلى إيجاد حلول لإحدى حالات اللجوء المطول في أفريقيا، في أعقاب عودة سابقة إلى الوطن في حزيران/يونيو 2019 حيث تمت مساعدة 94 لاجئا إثيوبيا على العودة إلى الوطن من السودان.

من المتوقع حدوث المزيد من حركات العودة الطوعية من مخيمات كاكوما وداداب للاجئين في الأشهر المقبلة. حتى الآن، أعرب أكثر من 10،000 لاجئ إثيوبي في الدول الإقليمية والمجاورة للمفوضية عن عزمهم على العودة إلى ديارهم، بما في ذلك أولئك الذين استضافتهم جيبوتي وكينيا والصومال وجنوب السودان والسودان واليمن.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.