مارك لوكوك: الأزمة في شمال غرب سوريا بلغت مستويات جديدة مثيرة للرعب

17 شباط/فبراير 2020

قال وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ إن أزمة شمال غرب سوريا بلغت مستويات جديدة تثير الرعب. ودعا مجلس الأمن إلى تسوية خلافاته ووضع مصلحة "الإنسانية" أولا.

وأضاف مارك لوكوك في بيان صادر اليوم الاثنين "أن عدد النازحين من الأول من كانون الأول/ديسمبر بلغ 900 ألف معظمهم نساء وأطفال،" قائلا إن هؤلاء يشعرون بالصدمة ويُجبرون على النوم في العراء بسبب اكتظاظ المخيمات جميعها، ويضطرون لتحمّل درجات الحرارة المنخفضة إلى حدّ التجمّد.

وأشار المسؤول الأممي إلى أن "الأمهات يلجأن إلى حرق المواد البلاستيكية لتدفئة أبنائهن. ويموت أطفال رضع بسبب البرد."

ضعوا الخلافات جانبا

وأعرب لوكوك عن أمله في تجاوز أعضاء مجلس الأمن، وأصحاب النفوذ على الأطراف المتحاربة، خلافاتهم وتغليب المصلحة الجماعية من أجل الإنسانية بدلا من المصالح الفردية.

وقال منسق الشؤون الإنسانية إن العنف في شمال غرب سوريا لا يفرق بين أحد، وقد تم استهداف المرافق الصحية والمدارس والمناطق السكنية والمساجد والأسواق. وتسببت الحرب في تعليق الدراسة، وإغلاق الكثير من المرافق الصحية، وزادت من مخاطر تفشي الأمراض، إضافة إلى تهاوي البنى التحتية.

وأشار لوكوك إلى التقارير التي تفيد بتعرّض مواقع يقيم بها النازحون للهجمات ما أدّى إلى حدوث وفيات وإصابات ونزوح. وأضاف:

"عمليات إغاثة كبيرة في طريقها إلى هناك عبر الحدود من تركيا، ولكنها تجابه مصاعب كبيرة، فقد تعرّضت الأدوات والمرافق التي يستخدمها عمّال الإغاثة للأضرار. كما أن عمال الإغاثة أنفسهم يتعرضون للقتل والنزوح."

وقال لوكوك في ختام بيانه إن وقف إطلاق النار هو الخيار الوحيد في سبيل "تجنّب أكبر قصة رعب إنساني في القرن 21."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

"أوقفوا القتال فورا"... رسالة دول أوروبا في مجلس الأمن للأطراف المعنية بالنزاع في سوريا

أعربت دول الاتحاد الأوروبي في مجلس الأمن عن قلق بالغ بسبب تصاعد العمليات العسكرية في شمال غرب سوريا والتي أدّت إلى نزوح ما يزيد على 800 ألف شخص منذ الأول من كانون الأول/ديسمبر.

برنامج الأغذية العالمي: استئناف تقديم المساعدات للمدنيين في شمال غرب سوريا بعد توقف دام 24 ساعة بسبب القتال

مع انخفاض درجات الحرارة إلى ما دون الصفر مئوية، دعت المنظمات الإنسانية إلى خفض التصعيد في شمال غرب سوريا لتجنيب المدنيين المزيد من المعاناة بعد أن أفادت المصادر بارتفاع عدد النازحين إلى أكثر من 800 ألف شخص منذ كانون الأول/ديسمبر.