أونسميل: انتهاكات حظر التسليح المستمرة في ليبيا تهدد بانزلاق البلاد في جولة أخرى من القتال

25 كانون الثاني/يناير 2020

أعربت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا (أونسميل) عن أسف شديد حيال الانتهاكات الصارخة المستمرة لحظر التسليح في ليبيا.

وقالت في بيان صادر اليوم السبت إن هذه الانتهاكات مستمرة "حتى بعد الالتزامات التي تعهدت بها البلدان المعنية في هذا الصدد خلال المؤتمر الدولي المعني بليبيا"، الذي كانت قد استضافته العاصمة الألمانية برلين في 19 كانون الثاني/ يناير الجاري.

وأوضحت أونسميل في بيانها أن الهدنة التي تم التوصل إليها في 12 كانون الثاني/ يناير، والتي وافق عليها كل من حكومة الوفاق الوطني والجيش الوطني الليبي والتي أفضت إلى انخفاض ملحوظ في الأعمال القتالية في طرابلس، قد أعطت مهلة للمدنيين في العاصمة هم بأمس الحاجة إليها.

غير أنها أشارت إلى أن ما يجري الآن من "استمرار نقل المقاتلين الأجانب والأسلحة والذخيرة والمنظومات المتقدمة إلى الأطراف من قبل الدول الأعضاء -من بينها بعض من الدول المشاركة في مؤتمر برلين-، يهدد هذه الهدنة الهشة.

غوتيريش يدعو إلى العمل من أجل سلام ووحدة ليبيا

وكان الأمين العام أنطونيو غوتيريش قد أحاط مجلس الأمن الدولي في جلسة مشاورات مغلقة عقدت يوم الثلاثاء 21/01/2020 حول مشاركته في مؤتمر برلين.

وعقب الجلسة تحدث إلى الصحفيين في المقر الدائم، مشيرا إلى أن المؤتمر يعد خطوة كبيرة إلى الأمام حيث كانت المرة الأولى التي يجلس فيها على طاولة واحدة مع كل تلك الدول، التي لديها نفوذ مباشر أو غير مباشر على أطراف الصراع.

وكانت تلك الدول قد التزمت "بعدم التدخل، وبدعم وقف إطلاق النار وحظر التسليح ودعم عملية سياسية، وعدم انتهاك القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان، ودعم إصلاح المؤسسات الاقتصادية والأمنية للبلاد"، بحسب الأمين العام.

وفي حديثه مع الصحفيين أشار غوتيريش إلى أن الطريق لا يزال طويلا، وأضاف "لدينا هدنة، وتتعرض الهدنة لبعض الانتهاكات ولكنها ليست انتهاكات واسعة النطاق وهي موضعية حتى الآن."

انتهاكات مستمرة، وجولة قتال جديدة محتملة

غير أن بيان البعثة الصادر اليوم يؤكد بأسف أنه على مدار الأيام العشرة الماضية، شوهدت العديد من طائرات الشحن والرحلات الجوية الأخرى تهبط في المطارات الليبية في الأجزاء الغربية والشرقية من البلاد لتزويد الأطراف بالأسلحة المتقدمة والمركبات المدرعة والمستشارين والمقاتلين.

وأدنت البعثة في بيانها "هذه الانتهاكات المستمرة التي تهدد بإغراق البلاد في جولة متجددة ومكثفة من القتال."

ودعت "الدول المعنية إلى الوفاء بالتزاماتها واحترام حظر التسليح في ليبيا الذي يفرضه قرار مجلس الأمن رقم 1970 لسنة 2011 والقرارات اللاحقة احتراما تاما وتنفيذه بشكلٍ لا لبس فيه".

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.