انتخابات الكاميرون: دعوة من الأمم المتحدة ودول أخرى في وسط أفريقيا إلى اقتراع سلمي

24 كانون الثاني/يناير 2020

دعا مكتب الأمم المتحدة الإقليمي لوسط أفريقيا والجماعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا يوم الجمعة إلى إجراء انتخابات سلمية في الكاميرون.

ومن المتوقع أن تعقد الكاميرون انتخابات تشريعية وبلدية في 9 شباط/فبراير 2020.

ويتابع كل من الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لوسط أفريقيا، فرانسوا لونيزي فال، وأمين عام الجماعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا، أحمد علام مي، اللذين قاما بزيارة مشتركة إلى ياوندي في الفترة من 19 إلى 23 كانون الثاني/يناير 2020، تطور الحالة الاجتماعية والسياسية في الكاميرون، عن كثب.

قبل أيام من بدء الحملة الانتخابية، أطلق المسؤولان نداءً مشتركا يدعوان من خلاله إلى إجراء عملية انتخابية "في هدوء وأمان في جميع أنحاء الإقليم الوطني".

وأصرا على ضرورة احترام الحقوق المدنية والسياسية، بما في ذلك الحق في التصويت، وحرية التعبير، والتجمع، وحرية الحركة، والحق في المعلومات، والوصول المتساوي للجهات الفاعلة السياسية إلى وسائل الإعلام خلال هذه الفترة الحاسمة.

وقد شجب كل من السيد لونسيني فال والسيد علام مي في الوقت نفسه أي عقبة أمام التمتع بهذه الحقوق الأساسية، ولا سيما أي تهديد وعنف ضد الناخبين لمنعهم من ممارسة حقهم في التصويت. وحثّا جميع الجهات الفاعلة المشاركة في العملية الانتخابية في الكاميرون على تهيئة مناخ من السلام ومواصلة العمل من أجل رفاهية الشعب.

دعوة إلى حل النزاعات من خلال الحوار

وفي هذا السياق، يشجع الممثل الخاص لوسط أفريقيا وأمين عام الجماعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا الأحزاب السياسية والمرشحين ومؤيديهم على حل أي نزاعات من خلال الحوار والقنوات القانونية.

ويدعوان بشكل خاص وسائل الإعلام ومستخدمي الشبكات الاجتماعية إلى الامتناع عن أي خطاب يحرض على الكراهية والعنف والانقسام، ويحثان الجميع على تعزيز قيم السلام والتماسك الاجتماعي.

في هذا الصدد، رحبا بعقد ورشتي عمل لبناء القدرات لموظفي الهيئة الانتخابية في الكاميرون والصحفيين، نُظمتا على التوالي في الفترة من 8 إلى 10 كانون الثاني/يناير ومن 15 إلى 17 كانون الثاني/يناير 2020 في ياوندي من قبل الجماعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا، بدعم تقني من مكتب الأمم المتحدة الإقليمي لوسط أفريقيا.

بالنسبة للسيدان لونسيني فال وعلام مي، فإن إجراء انتخابات سلمية وحرة وشفافة في 9 شباط/فبراير 2020 سيكون خطوة حاسمة نحو تعزيز الاستقرار والمكاسب الديمقراطية.

شجع رئيسا المنظمتين الإقليميتين السلطات الكاميرونية على مواصلة جهودها لتنفيذ توصيات الحوار الوطني الكبير من خلال نهج شامل، وكذلك على المثابرة في جهود المصالحة الوطنية.

وأكدا من جديد تصميم منظمتيهما على مواصلة التعاون الوثيق مع السلطات الوطنية والمنظمات الإقليمية وجميع الفاعلين الآخرين من أجل المساهمة في تحقيق هذه الأهداف وفي التنمية المستدامة للكاميرون.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.