اليمن: المبعوث الخاص يدين استهداف منزل عضو في البرلمان اليمني ويجدد الدعوة إلى التهدئة وخفض مستوى العنف

23 كانون الثاني/يناير 2020

أعرب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، السيد مارتن غريفيثس، عن قلقه العميق إزاء التصعيد الأخير في مستوى العنف في اليمن والذي أسفر عن مقتل الكثير من المدنيين الأبرياء.

وأدان المبعوث الخاص استهداف منزل النائب حسين السوادي في مدينة مأرب شمال شرق اليمن. وفي تغريدة عبر التوتير، قال غريفيثس إن "استهداف أعضاء البرلمان والمناطق المدنية أمر غير مقبول ومخالف للقانون الدولي".

كما تقدم بأحر التعازي إلى النائب السوادي.

وفقا للتقارير، قُتل أفراد من عائلة النائب حسين السوادي، بمن فيهم طفلة، عندما أصاب صاروخ مقر إقامته.

وفي هذا الصدد قال غريفثيس "يجب أن يتوقف هذا التصعيد العسكري".

وأشار بيان صادر أمس إلى أن المبعوث الخاص قد كرر في اتصالاته المستمرة مع الأطراف المعنية دعوته إلى خفض التصعيد.

وقال نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، خلال مؤتمره الصحفي في المقر الدائم، إن السيد غريفيثس دعا الأطراف المعنية إلى اتخاذ جميع التدابير اللازمة لوقف تصعيد جميع الأنشطة العسكرية، بما في ذلك حركة القوات والغارات الجوية والهجمات الصاروخية وتلك المسيرة.

كما دعا المبعوث الخاص الأطراف إلى الالتزام بتنفيذ المبادرات التي اتخذوها سابقا من أجل التهدئة وتعزيزها، مشيرا إلى أن خفض التصعيد يلعب دورا حاسما في استدامة التقدم الذي تم إحرازه فيما يخص التهدئة.

وقال "علينا أن نعمل جميعا نحو دفع عملية السلام قدما، لا أن نعيدها إلى الوراء"، مشيرا إلى أن اليمن قد عانى الكثير.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.