الصحة العالمية: التدخين يزيد بشكل كبير من "خطر تعرض المرضى لمضاعفات بعد الجراحة"

20 كانون الثاني/يناير 2020

مدخنو التبغ معرضون أكثر بكثير من غيرهم – حسب منظمة الصحة العالمية – لـ “مضاعفات ما بعد الجراحة،" وقد تتضمن هذه "ضعفا يصيب وظائف القلب والرئة، أو التهابات وتأخير في التئام الجروح".

وقالت المنظمة العالمية المعنية بالصحة إن أدلة جديدة أظهرت أيضا أن "المدخنين الذين يقلعون قبل حوالي 4 أسابيع أو أكثر من الجراحة عن التدخين، سيتعرضون بنسبة أقل لهذه المضاعفات، وسيرون نتائج أفضل بعد 6 أشهر."

ولفت بيان صحفي من المنظمة الانتباه إلى أن المرضى الذين أقلعوا عن تدخين التبغ أقل عرضة تحديدا "لمضاعفات التخدير عند مقارنتهم بالمدخنين العاديين".

إن المدخنين الذين يقلعون قبل حوالي 4 أسابيع أو أكثر من الجراحة عن التدخين، سيتعرضون بنسبة أقل للمضاعفات--منظمة الصحة العالمية

وأظهرت دراسة مشتركة جديدة أجرتها المنظمة بالاشتراك مع جامعة نيوكاسل الأسترالية والاتحاد العالمي لجمعيات أخصائيي التخدير أن "كل أسبوع خالٍ من التبغ، بعد ال4 أسابيع، يحسِّن من النتائج الصحية بنسبة 19%." ويرجع الخبراء الصحيون ذلك للتحسُّن الذي يطرأ على تدفق الدم إلى الأعضاء الأساسية في جميع أنحاء الجسم.

وقد علق الدكتور فيناياك براساد، رئيس وحدة "لا للتبغ" بالمنظمة، قائلا إن"التقرير يقدم دليلا على وجود مزايا لتأجيل الجراحات البسيطة أو غير الطارئة لنمنح المرضى فرصة الإقلاع عن التدخين، مما سيؤدي إلى نتائج صحية أفضل".

ويمكن أن يقلل النيكوتين وأول أكسيد الكربون، الموجودان في السجائر، من مستويات الأكسجين في جسد المدخن، حسب ما أوضحت الدراسة المشتركة، ويزيدان بشكل كبير من تعرض المريض لخطر حدوث مضاعفات مرتبطة بالقلب بعد الجراحة. ويؤدي تدخين التبغ أيضا إلى إتلاف الرئتين مما يصعّب من تدفق كمية مناسبة من الهواء، الشيء الذي يزيد من خطر حدوث مضاعفات ما بعد الجراحة على الرئتين.

مخاطر على المناعة

تدخين سيجارة واحدة يقلل من قدرة الجسم على توفير العناصر الغذائية اللازمة للشفاء بعد الجراحة-- منظمة الصحة العالمية

كما أظهرت الدراسة أن التدخين يشوه جهاز المناعة لدى المريض ويمكن أن يؤخر تماثل الجراح للشفاء، مما يزيد من خطر الإصابة في مكان الجرح. إن "تدخين سيجارة واحدة"، تقول الدراسة، يقلل من قدرة الجسم على "توفير العناصر الغذائية اللازمة للشفاء بعد الجراحة."

وأوضح الدكتور شمس سيد، منسق جودة الرعاية في منظمة الصحة العالمية أن مضاعفات بعد الجراحة تشكل عبئا كبيرا على مقدمي الرعاية الصحية وعلى المرضى على حد سواء. وشدد على الدور المهم لأطباء الرعاية الصحية الأولية والجراحين والممرضين وعائلات المرضى في دعمهم للإقلاع عن التدخين "في كل مرحلة من مراحل الرعاية، خاصة قبل العملية الجراحية."

 

وتشجع منظمة الصحة العالمية البلدان على إدراج برامج الإقلاع عن التدخين والحملات التعليمية في أنظمتها الصحية لنشر الوعي ومساعدة الناس على الإقلاع عن التدخين.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.