الأمم المتحدة: نتطلع قدما إلى المشاركة في مؤتمر برلين الدولي بشأن الأزمة الليبية

17 كانون الثاني/يناير 2020

تعقد الأمم المتحدة آمالا على مؤتمر برلين الدولي بشأن الأزمة في ليبيا. وقال المتحدث باسم الأمين العام الجمعة إن السيّد أنطونيو غوتيريش سيتوجه إلى العاصمة الألمانية للمشاركة في المحادثات الدولية الهادفة لدعم جهود المصالحة الليبية وإنهاء الأزمة في البلاد، مشيرا إلى أن المأمول هو إظهار وحدة إزاء دعم العملية السياسية في ليبيا.

وتأتي محادثات برلين كجزء من مبادرة اقترحها مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا، غسان سلامة، وقدّمها إلى مجلس الأمن في تموز/يوليو الماضي. وتتألف المبادرة من ثلاث خطوات: الأولى هدنة، والثانية عقد اجتماع دولي، أما الثالثة فعقد اجتماع للأطراف الليبية للمضي قدما في إنهاء النزاع.

وفي المؤتمر الصحفي اليوم الذي انعقد في مقرّ الأمم المتحدة بنيويورك، قال المتحدث باسم السيد غوتيريش، ستيفان دوجاريك، إن مائدة اللقاءات ستضم دولا عديدة والكثير من الأطراف المهمة، "والأمم المتحدة تتطلع قدما للمشاركة في الاجتماع."

* اقرأ أيضا: الأمين العام يشارك في مؤتمر برلين الدولي حول ليبيا

وقال دوجاريك "لسنا مراقبين، وما نحتاج إليه هو إظهار وحدة الموقف لدعم استئناف جهود المصالحة وإنهاء التدخل الأجنبي والامتثال الكامل لحظر التسليح."

وقال دوجاريك إن المأمول من الاجتماع هو تجديد إظهار الوحدة الدولية "ومن المهم أن تدعم هذه العملية جهود السيد سلامة ولا يوجد لدينا سبب يجعلنا نعتقد أنها لن تدعمها."

أوقفوا الحرب من أجل الأطفال

(من الأرشيف) آثار الدمار في طرابس
(من الأرشيف) آثار الدمار في طرابس

وفي وقت سابق من يوم الجمعة، دعت المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، هنرييتا فور، جميع أطراف النزاع في ليبيا والأطراف التي لديها نفوذ عليها إلى التوصل إلى "اتفاق سلام شامل ودائم من أجل كل طفل في ليبيا،" وإلى حماية الأطفال ووضع حد لتجنيدهم واستخدامهم في النزاع، ووقف الهجمات على البنية التحتية المدنية، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية بأمان ودون عوائق إلى الأطفال وكافة المحتاجين. للمزيد اضغط هنا

ودعت فور السلطات الليبية إلى إنهاء احتجاز الأطفال من المهاجرين واللاجئين، والسعي الحثيث لإيجاد بدائل عن الاحتجاز توفر للأطفال الأمان والكرامة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.