باندي يدعو إلى الدفع بالاستثمار في الطاقة المتجددة لمكافحة تغير المناخ ولحماية الدول الجزرية الصغيرة

10 كانون الثاني/يناير 2020

قال رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة تيجاني محمد باندي، إن تعثر التوافق الدولي في مدريد مؤخرا، بشأن قضايا تغير المناخ الحيوية، لا ينبغي أن يدفع بالأمم إلى التقاعس عن العمل في مسائل أخرى متصلة، مثل قضايا الطاقة المتجددة.

جاءت كلمات رئيس الجمعية العامة خلال الاجتماع رفيع المستوى بشأن الدول الجزرية الصغيرة النامية في العاصمة الإماراتية أبوظبي، والمنعقد على هامش الجمعية العمومية العاشرة في المقر الرئيسي للوكالة الدولية للطاقة المتجددة(إيرينا).  

وقال السيد باندي إن "التقاعس ليس خيارا" إذ إنه سيؤدي إلى "تعريض حياة البشر كما نعرفها للخطر" حسب تعبيره، مشيرا إلى "الأحداث المناخية الشديدة والمتطرفة، وتدهور الأراضي وإزالة الغابات، وفقدان التنوع البيولوجي" وغيرها من المؤثرات التي تهدد العالم، وخصوصا الدول الجزرية الصغيرة النامية.  

وحذر رئيس الجمعية العامة من أن أزمة تغير المناخ هي أعظم تهديد للأمن والتنمية يواجه هذه الدول- أزمة لم تتسبب بها تلك الدول. وأضاف السيد تجاني باندي "سيؤدي التقاعس إلى استمرار ارتفاع مستوى سطح البحر، مما سيتسبب في تهجير 280 مليون شخص من المناطق الساحلية والجزر بحلول عام 2050."

واستشهد المسؤول الأممي الرفيع بالتقارير التي تؤكد أن بعض هذه الدول سيتعرض "لخطر الغمر بالمياه جزئيا أو كليا في المستقبل غير البعيد" ليخلص إلى أن على المجتمع الدولي الآن "بذل المزيد من الجهد لدعم ومواءمة تسهيل التمويل بشروط ميسرة" لمبادرات التكيف والتخفيف من جانب الدول الجزرية الصغيرة النامية".

خدمات الطاقة الحديثة الموثوقة والمستدامة

ووصف السيد باندي عمل الوكالة الدولية للطاقة المتجددة في دعم الـهدف 7 من أهـداف التنمية المستدامة بالأمر الحيوي "للانتقال العادل إلى الاقتصاد الأخضر الجديد على مستوى العالم."

وأكد باندي أن الوكالة تلعب دورا حيويا في دعم الدول الجزرية الصغيرة النامية، من خلال "تسهيل الشراكات لتحفيز وبناء القدرات لخيارات وتكنولوجيا الطاقة المتجددة" منخفضة التكلفة.

ومن المقرر أن يلقي رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة كلمة ،غدا السبت، في افتتاح أعمال الجمعية العمومية العاشرة للوكالة، التي تتخذ من أبوظبي مقرا لها، حيث يجتمع أكثر من 1500 من المشاركين رفيعي المستوى بمن فيهم رؤساء الوزراء والوزراء ورؤساء المنظمات الدولية والإقليمية إلى جانب قادة من المؤسسات المالية وكيانات القطاع الخاص .

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.