الإيبولا: تأكيد اثنتي عشرة حالة إصابة جديدة بالمرض في جمهورية الكونغو الديمقراطية

10 كانون الثاني/يناير 2020

أكدت منظمة الصحة العالمية ظهور اثنتي عشرة حالة إصابة جديدة بالإيبولا، في إقليم كيفو الشمالي ومقاطعة إيتوري، في الفترة من 1 إلى 7 كانون الثاني/يناير . وأشارت إلى أن تسع مناطق شهدت ظهور الحالات الجديدة هذا الأسبوع، في أربع نقاط صحية هي بوتيمبو، مامباسا، مانجينا، وبيني.

ووفقا لوكالة الصحة الأممية، فإن الحالة الجديدة المبلغ عنها في بني ترتبط بسلسلة انتقال نشأت في منطقة ألويا الصحية.

وذكرت المنظمة، في بيان، أنه وخلال الـ 21 يوما الماضية (18 كانون الأول/ديسمبر 2019 إلى 7 كانون الثاني/يناير 2020،) تم الإبلاغ عن 41 حالة مؤكدة من 13 منطقة صحية في كيفو الشمالي وإيتوري، مشيرة إلى أن منطقة مابالاكو الصحية لا تزال هي النقطة الرئيسية للفاشية بعد أن أبلغت عن 49% من الحالات المؤكدة خلال الـ 21 يوما الماضية.

وعلى الرغم من أن غالبية الحالات مرتبطة بسلاسل انتقال معروفة، إلا أن المنظمة تشير إلى مخاوف بشأن إعادة إدخال المرض في المناطق الصحية التي توجد بها أعداد كبيرة من السكان، وكان قد تم إعلانها مناطق خالية من المرض، مثل بوتيمبو وكاتوا ومناطق بني الصحية.

وحسبما أفادت منظمة الصحة العالمية، فقد تم الإبلاغ عن مصادر التعرض لخمس حالات جديدة في منطقة كالونجوتا الصحية، فيما لا تزال أربع حالات جديدة تم الإبلاغ عنها في منطقة مامباسا الصحية في الأيام الـ 21 الماضية، قيد التحقيق حاليا.

اعتبارا من 7 كانون الثاني/يناير، أشارت المنظمة إلى الإبلاغ عما مجموعه 3392 حالة إصابة بالإيبولا، بما في ذلك 3274 حالة مؤكدة و118 حالة محتملة، توفيت منها 2235 حالة.

ومن إجمالي الحالات المؤكدة والمحتملة، كان 56% من الإناث، و28% من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 سنة، و5% من جميع الحالات المبلغ عنها كانوا من العاملين في مجال الرعاية الصحية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.