الأمم المتحدة: ترحيب بكافة المبادرات التي تعزز الحوار بين الصومال وأرض الصومال

9 كانون الثاني/يناير 2020

اجتمع مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى الصومال، جيمس سوان، مع رئيس إدارة الإقليم، موسى بيحي عبدي، يوم الخميس في هرغيسا عاصمة الإدارة، وتناول الطرفان العديد من القضايا وعلى رأسها العلاقات مع الصومال والتعاون التنموي.

وفي تصريح صحفي عقب اجتماعه بالرئيس بيحي وأعضاء من الحكومة وممثلين عن المنظمات المدنية وقادة الأحزاب السياسيين والشركاء الدوليين العاملين في أرض الصومال، شدد مبعوث الأمين العام الخاص، جيمس سوان، على موقف الأمم المتحدة المرحب بالمبادرات التي تهدف إلى بناء الثقة المتبادلة وتعزيز الحوار بين هرغيسا ومقديشو، وقال "نعتقد أنه توجد طرق كثيرة يمكن من خلالها أن يساهم التعاون الكبير بتعزيز الأمن والنمو الاقتصادي وتحسين حياة المواطنين." وكان الحوار بين الصومال وأرض الصومال قد توقف قبل عامين مع تعثر الجهود التي بُذلت لاستئنافه.

وهذه هي الزيارة الثانية من نوعها للمبعوث الأممي في غضون ستة أشهر، ويعتزم إجراء زيارات اعتيادية إلى هرغيسا لإجراء مباحثات مع المسؤولين والجهات غير الحكومية حول التنمية في أرض الصومال.

انتخابات مرتقبة

توجد طرق كثيرة يمكن من خلالها أن يساهم التعاون الكبير بتعزيز الأمن والنمو الاقتصادي وتحسين حياة المواطنين --  جيمس سوان

وقال المبعوث الأممي جيمس سوان "إننا نحث على السرعة في إكمال جميع الخطوات اللازمة لإجراء انتخابات برلمانية في أرض الصومال خلال عام 2020 ونحن نرحب بالحوار بين الأحزاب ونحثّ على تطبيق جميع الاتفاقيات الأخيرة التي من شأنها أن تسمح بالقيام بكافة الاستعدادات للانتخابات في 2020."

ودعا سوان السلطات في أرض الصومال إلى ضمان احترام حرية التعبير والاجتماع والسماح للأحزاب السياسية بالتنظيم والقيام بوظائفها، وأضاف قائلا"إن توفير فضاء سياسي ضروري لتكون العملية الانتخابية ذات مصداقية."

الحفاظ على المكتسبات

مزارع  يرعى ماشيته في هرغيسا في سوق للمواشي بأرض الصومال.
مزارع يرعى ماشيته في هرغيسا في سوق للمواشي بأرض الصومال., by Photo: FAO

وحث مبعوث الأمم المتحدة جميع الأطراف على الحفاظ على جهود وقف إطلاق النار وتعزيزها في إشارة إلى الجهود الأخيرة المتعلقة بالتوتر في سول وسنآج، عبر الحوار والأساليب البناءة لتخفيف مستوى التوتر والتقليل من مخاطر اندلاع المزيد من الصراعات.

وأعرب سوان عن التزام الأمم المتحدة في التواصل مع أرض الصومال عبر برامج دعم الشعب. وأشار إلى وجود 16 مكتبا ووكالة أممية وصناديق وبرامج فاعلة في أرض الصومال، ويشمل الدعم مجالات كثيرة منها الأمن والحكم والتنمية والبرامج الإنسانية مثل دعم المدارس الابتدائية وتوفير المهارات والمستلزمات للمعلمين إضافة إلى تقديم المساعدة للاجئين والنازحين داخليا الفارين من أحداث عنف أو بسبب الجفاف.  

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.