تنبؤات بالمزيد من حرائق الغابات في أستراليا، وتداعياتها على نوعية الهواء

7 كانون الثاني/يناير 2020

حذرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة من أن المزيد من حرائق الغابات قد يحدث في أستراليا مع تقدم موسم الصيف، كما أكدت أن التغير المناخي يلعب دورا لا ينبغي التشكيك فيه.

مع اندلاع حرائق الغابات بنتائجها المدمرة في أستراليا فإن هناك احتمال بوقوع المزيد من الأضرار مع تقدم موسم الصيف في نصف الكرة الجنوبي. جاء ذلك على لسان المتحدثة باسم المنظمة العالمية المعنية بشؤون الأرصاد الجوية اليوم الثلاثاء.

وصرحت المتحدثة كلير نوليس للصحفيين في جنيف بأن "الحرائق الكارثية وغير المسبوقة" ما زالت مشتعلة في أستراليا وأنها "قتلت أكثر من 22 شخصا ودمرت مئات المنازل وأحرقت مئات الآلاف من الهكتارات  وتسببت في دمار هائل للحياة البرية والنظم الإيكولوجية وللبيئة."

وقالت السيدة نوليس إن الوقت ما زال في بداياته نسبيا من فصل الصيف الأسترالي، ومن المتوقع أن ترتفع درجات الحرارة بنهاية الأسبوع، مما يعني احتمالا لمزيد من الحرائق مع تقدم الموسم.

وقد تمكنت صور الأقمار الصناعية من إظهار قدر من حجم الدمار، ووفقا لتقارير المنظمة وتقارير الأقمار الصناعية، فإن الدخان وصل إلى طور التحليق حول الكوكب. وقالت المنظمة إن الحرائق أدت إلى نوعية هواء خطرة تشكل تهديدا لصحة الإنسان في المدن الرئيسية في أستراليا، وتمتد إلى نيوزيلندا".  وأضافت المتحدثة أن الدخان قد "امتد إلى آلاف الكيلومترات عبر المحيط الهادئ إلى أمريكا الجنوبية. "

وأوردت السيدة نوليس أن خدمات الأرصاد الجوية في كل من تشيلي والأرجنتين قد ذكرت أن الانتشار واسع المدى للدخان قد وصل إلى هذه المناطق. وقالت تقارير إن "غروب الشمس في مدينة بوينس آيرس الأرجنتينية قد تحول إلى اللون الأحمر، بينما بدت السماء في وسط تشيلي رمادية، بسبب هذا الدخان".

تأثيرات على نوعية الهواء

وحذرت المتحدثة باسم المنظمة من أن الملوثات الضارة التي تسببها حرائق الغابات تخلق نوعية هواء خطرة "بما في ذلك الغازات السامة،" مشددة على أن واحدة من النتائج بعيدة المدى لذلك هي إعاقة الانتعاش الطبيعي للغابات.

وقد مرت أستراليا بفترة "جافة ودافئة بشكل غير عادي" في عام 2019 نتيجة لتغير المناخ، مما مهد لموسم حرائق طويل وصعب. وعلى الرغم من فترة توقف قصيرة، فمن المتوقع أن تشهد درجات الحرارة في أستراليا ارتفاعا جديدا بنهاية الأسبوع.

وقالت السيدة نوليس إن" تغير المناخ يلعب دورا، ويجب ألا يخالجنا الشك حول ذلك".

وتنبأت وكالة الأرصاد الجوية في البلاد بأن تشهد أستراليا زيادات مستقبلية في كل من درجات حرارة البحر والجو تميزها "زيادة في الأيام الحارة وموجات الحرارة البحرية، مع تناقص درجات البرودة القصوى". وقد ارتفع متوسط ​​درجات الحرارة في أستراليا بالفعل بمقدار درجة مئوية واحدة منذ بدء حفظ وتسجيل معلومات الحرارة، حسب المتحدثة باسم المنظمة العالمية للأرصاد الجوية.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.