أونسميل تدين بأشد العبارات قصف الكلية العسكرية في الهضبة- وليبيا تدعو إلى انعقاد جلسة طارئة لمجلس الأمن

5 كانون الثاني/يناير 2020

عشرات القتلى والجرحى سقطوا نتيجة قصف استهدف الكلية العسكرية في الهضبة، جنوبي العاصمة الليبية طرابلس.

وقد أدانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا (أونسميل) في بيان لها القصف الذي استهدف الكلية العسكرية والذي أودى بحياة العشرات، كما أسفر عن إصابة عشرات آخرين بجراح.

وفي  بيانها شددت البعثة على "أن التصعيد المتنامي في الأعمال العسكرية على هذا النحو الخطير يزيد من تعقيد الأوضاع في ليبيا ويهدد فرص العودة إلى العملية السياسية".

كما ذكّرت أونسميل بأن "التمادي المستمر في القصف العشوائي الذي يطال المدنيين والمرافق المدنية الخدمية كالمستشفيات والمدارس وغيرها، قد يرقى إلى مصاف جرائم الحرب"، مؤكدة أن الجناة لن يفلتوا من العقاب مهما "طال الزمن أو قصر".

هذا وأعربت البعثة عن صادق تعازيها لأسر الضحايا وتمنت الشفاء العاجل للمصابين.

يذكر أن وزارة الخارجية الليبية قد دعت إلى عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي لمناقشة التطورات الأخيرة، قائلة "إنه يجب أن يتم التحقيق مع الجنرال حفتر من قبل المحكمة الجنائية الدولية لارتكابه جرائم حرب مزعومة".

هل من تدخل تركي عسكري قريب؟

وقد صوت البرلمان التركي يوم الخميس لصالح إرسال قوات إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق الوطني في البلاد بناء على طلب رسمي منها للحصول على دعم عسكري.

وفي هذا السياق أكد أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن أي دعم أجنبي للأطراف المتحاربة في ليبيا سيؤدي إلى تعميق الصراع في البلاد.

وفي بيان صادر عن المتحدث باسمه مساء يوم الجمعة، جدد تأكيده على أن الانتهاكات المستمرة لحظر الأسلحة المفروض بموجب قرار مجلس الأمن 1970 (2011) وتعديلاته في القرارات اللاحقة تزيد الأمور سوءا، مشيرا إلى أن "التقيد الصارم بالحظر ضروري لتهيئة بيئة مواتية لوقف الأعمال القتالية."

قصف على العاصمة ويعقوب الحلو يستنكر

منذ بداية شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي، قتل ما لا يقل عن 11 مدنيا وأصيب أكثر من 40 آخرين. الأمر الذي أثر بشكل مباشر على استمرار واستدامة تقديم الخدمات الأساسية المنقذة للحياة في أبو سليم وعين زارة وتاجوراء والمناطق المجاورة لمطار معيتيقة.

وفي هذا السياق، أعرب نائب الممثل الخاص للأمين العام والمنسق المقيم للأمم المتحدة، منسق الشؤون الإنسانية في ليبيا، يعقوب الحلو، عن صدمته وإدانته الشديدة للغارات الجوية والقصف العشوائي المكثف على العاصمة الليبية وما حولها، بما في ذلك على المناطق المدنية والبنية التحتية المدنية.

UNOCHA/Giles Clarke
الأطفال من أكثر المتضررين من الصراع في ليبيا. أطلقت الأمم المتحدة وحكومة الوفاق الوطني في ليبيا النداء الإنساني لعام 2019، الذي يدعو إلى حشد 202 مليون دولار لتوفير الدعم الصحي والحماية لأكثر من 500 ليبي من المستضعفقين.

وفي بيان، أكد الحلو ضرورة "أن تدرك أطراف النزاع أن الهجمات العشوائية ضد المدنيين والبنية التحتية المدنية والاستهداف المباشر للعاملين الصحيين والمرافق الصحية قد تشكل جريمة حرب."

وبحسب بيان يعقوب الحلو، يدفع الأطفال الثمن الأعلى نتيجة هذه النزاعات، مشيرا إلى أن تصاعد القتال المسلح تسبب في تعليق جميع المدارس العامة والخاصة في بلديتي أبو سليم وعين زارة، حيث أغلق أكثر من 210 مدرسة ورياض أطفال، مما حرم أكثر من 113,000 طفل في سن الدراسة من الحق في التعليم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.