الأمين العام يؤكد أن أي دعم أجنبي للأطراف المتحاربة في ليبيا سيؤدي إلى تعميق الصراع في البلاد

3 كانون الثاني/يناير 2020

جدد الأمين العام للأمم المتحدة دعوته جميع الأطراف في ليبيا إلى وقف فوري لإطلاق النار  والعودة إلى الحوار السياسي.

وقال الأمين العام، في بيان منسوب إلى المتحدث باسمه، صادر مساء اليوم الجمعة، إن "أي دعم أجنبي للأطراف المتحاربة لن يؤدي إلا إلى تعميق الصراع المستمر وزيادة تعقيد الجهود المبذولة للتوصل إلى حل سياسي سلمي وشامل."

وفي بيانه جدد الأمين العام التأكيد على أن الانتهاكات المستمرة لحظر الأسلحة المفروض بموجب قرار مجلس الأمن 1970 (2011) وتعديلاته في القرارات اللاحقة تزيد الأمور سوءا، مشيرا إلى أن "التقيد الصارم بالحظر ضروري لتهيئة بيئة مواتية لوقف الأعمال القتالية."

وكان البرلمان التركي قد صوت لصالح إرسال قوات إلى ليبيا يوم الخميس لدعم حكومة الوفاق الوطني في البلاد بناء على طلب رسمي للحصول على دعم عسكري من تركيا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.