مقتل عدد من الأشخاص في تحطم طائرة في دارفور والأمين العام ونائبته يقدمان التعازي لشعب وحكومة السودان

3 كانون الثاني/يناير 2020

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة عن حزنه إزاء الخسارة المأساوية في الأرواح جراء تحطم طائرة بالقرب من مدينة الجنينة في غرب السودان، يوم أمس الخميس.

وأعرب الأمين العام، في بيان منسوب إلى المتحدث باسمه، صادر اليوم الجمعة، عن تعازيه القلبية لعائلات الضحايا، بما فيها عائلة أحد موظفي برنامج الأغذية العالمي.

كما قدم الأمين العام تعازيه لشعب وحكومة السودان عن هذا الحادث المأساوي.

وفي تغريدة على موقع تويتر، ضمت نائبة الأمين العام أمينة محمد صوتها إلى صوت الأمين العام وقدمت تعازيها القلبية الحارة لعائلات الضحايا وشعب وحكومة السودان في أعقاب هذا الحادث المأساوي.

البعثة المختلطة 

 بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور(يوناميد) أعربت أيضا عن خالص تعازيها للقوات المسلحة السودانية، والقضاء السوداني، وشعب السودان، أزاء الخسائر الناجمة عن تحطم الطائرة العسكرية.

وقدمت اليوناميد في بيان صدر اليوم الجمعة تعازيها لأسرة موظف برنامج الأغذية العالمي الذي توفي مع زوجته وطفليه في هذا الحادث، معربة عن خالص تعازيها لكل من تأثر بوفاة هؤلاء الأفراد.

ووفقا لتقارير صحفية، فقد تحطمت طائرة شحن عسكرية بعد وقت قصير من إقلاعها من مطار الجنينة في ولاية غرب دارفور، ما أسفر عن مقتل طاقمها المكون من سبعة أفراد عسكريين إضافة إلى ثلاثة قضاة وثمانية مواطنين بينهم أربعة أطفال.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.