الأمم المتحدة تدين استمرار الغارات الجوية التي تتسبب في مقتل وإصابة المدنيين غرب ليبيا

28 كانون الأول/ديسمبر 2019

أدان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، غسان سلامة، بشدة الغارات الجوية التي تستهدف المنشآت المدنية غربي ليبيا، بما في ذلك تاجوراء والزاوية وأبو سليم.

وقال سلامة في بيان صادر مساء السبت "إن الهجمات العشوائية ضد المدنيين لا تشكل انتهاكا صارخا للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي فحسب، بل هي أيضا تصعيد للنزاع وتحريض على أعمال انتقامية في المستقبل مما يهدد الوحدة الاجتماعية في ليبيا." وأضاف سلامة أن ذلك "غير مقبول على الإطلاق."

وشدد المسؤول الأممي على أهمية حماية المدنيين والمنشأت المدنية في جميع أنحاء ليبيا، مضيفا أنه يجب احترام مبادئ التمييز والتناسب والتحوط في جميع الأوقات.

وأشار البيان إلى تعرض معهد الهندسة التطبيقية الواقع بالقرب من مركز النصر للمهاجرين في حي الزاوية، حيث يحتجز المئات من المهاجرين لقصف جوي يوم السبت، دون أن يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات. وفي 26 كانون أول/ديسمبر، قتل مدنيان في الزاوية وأصيب ثمانية آخرون بجراح، ودمرت ممتلكات عامة إثر عدد من الغارات الجوية نفذتها قوات اللواء حفتر.

وفي 27 كانون أول/ديسمبر، ذكر البيان أن الهجمات في أبو سليم أسفرت عن مقتل مدني واحد وإصابة ستة آخرين بجراح، بينهم طفلان. وفي 24 كانون أول/ديسمبر، أسفرت غارات جوية عن سقوط عدد من الضحايا بين المدنيين في تاجوراء.

وكانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا (أونسميل)والمفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة قد أعلنتا، في وقت سابق، توثيق ما لا يقل عن 284 حالة وفاة و363 إصابة في صفوف المدنيين في عام 2019 جراء النزاع المسلح في ليبيا، وهو ارتفاع يتجاوز الربع عن عدد الخسائر المسجلة خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.

وكانت الغارات الجوية هي السبب الرئيسي للخسائر في صفوف المدنيين حيث تسببت بمقتل 182 شخصا وإصابة 212 آخرين بجراح، تلتها المعارك البرية والعبوات الناسفة وعمليات الخطف والقتل، وفقا للبيان.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

مفوضية حقوق الإنسان: عام 2019 سجّل ارتفاعا في أعداد القتلى والمصابين المدنيين في ليبيا

أعربت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان في جنيف عن القلق إزاء تدهور حالة حقوق الإنسان في ليبيا وتأثير النزاع المسلح على المدنيين، وأفادت باستمرار الاعتداءات على المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين، إضافة إلى سوء معاملة المهاجرين واللاجئين، وظروف الاحتجاز والإفلات من العقاب.

ليبيا: أعضاء مجلس الأمن يعربون عن القلق بشأن التصعيد الأخير للعنف ويدعون الأطراف إلى وقف إطلاق النار

أعرب أعضاء مجلس الأمن عن قلقهم العميق إزاء التصعيد الأخير للعنف في ليبيا، وشددوا على ضرورة وقف جميع الأطراف، على وجه السرعة، تصعيد الوضع والالتزام بوقف إطلاق النار. وجدد أعضاء المجلس في بيان صادر اليوم الاثنين دعمهم الكامل للممثل الخاص للأمين العام في ليبيا، غسان سلامة ولعمله على حل النزاع في البلاد.