الجمعية العامة تصادق على 3 مليار دولار لميزانية الأمم المتحدة 2020

28 كانون الأول/ديسمبر 2019

صادقت الجمعية العامة مساء الجمعة على ميزانية الأمم المتحدة للعام القادم بقيمة 3،073،830،500 دولار.

ويُعدّ ذلك زيادة بنحو ثمانية مليون دولار عما طلبه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في البداية.

كما أنها المرة الأولى منذ عام 1973 تتبنى فيها الأمم المتحدة ميزانية سنوية بدلا من ميزانية كل عامين.

وقد ناقشت وصادقت اللجنة الخامسة في الأمم المتحدة، وهي اللجنة التي تغطي الشؤون الإدارية والمتعلقة بالميزانية، على الميزانية في وقت سابق من يوم الجمعة، ثم صادقت عليها الجمعية العامة بناء على تقرير اللجنة.

وأثنى رئيس الجمعية العامة، السيد تيجاني محمد باندي، على نجاح نتائج اجتماعات ونقاشات اللجنة الخامسة، وقال إن تبني الميزانية وغيرها من القرارات المهمة التي اتخذتها اللجنة سيكون مهما لقيام الأمم المتحدة بوظائفها على أكمل وجه.

وأضاف يقول "إن برنامج الميزانية المقترح لعام 2020 والذي يوفر موارد ضرورية للأمانة العامة للامم المتحدة لتنفيذ مهماتها المتنوعة، كما أنه يعدّنا لمرحلة عقد من العمل لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة."

وتتوقع الأمم المتحدة من جميع أعضائها مضاعفة الجهود من اجل تنفيذ أهداف التنمية المستدامة والمصممة لتوفير حياة أفضل لجميع الناس وحماية البيئة والطبيعة.

وتتضمن الأهداف الـ 17 القضاء على الفقر والجوع وتحقيق المساواة بين الجنسين واتخاذ خطوات عاجلة لمكافحة تأثير التغير المناخي. وكان قادة العالم قد اتفقوا على أهداف التنمية المستدامة عام 2015 وحددوا عام 2030 سقفا لتحقيقها.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

اللجنة الخامسة تواصل مناقشة اشتراكات الدول الأعضاء، والأمم المتحدة تواصل تدابير التقشف والتقلص..

بينما تواصل اللجنة الخامسة مداولاتها المخصصة حول موضوع اشتراكات الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، أكدت مسؤولة أممية رفيعة في نيويورك، مرة أخرى، أن المنظومة الأممية تواجه بالفعل "نقصا حادا في السيولة النقدية" وتتحذ إجراءات أكثر تفصيلا في تقليص نفقاتها ومنصرفاتها.

غوتيريش: أعمال الأمم المتحدة وإصلاحاتها "في خطر" بسبب أزمة السيولة النقدية

حذر الأمين العام أنطونيو غوتيريش، الدول الأعضاء من أنه ما لم تدفع المزيد من حكومات العالم مستحقاتها السنوية للأمم المتحدة فإن "المنظمة الأممية ستواجه نقصا حادا في السيولة النقدية".