منظمة الصحة العالمية: توقعات بانخفاض نسبة التدخين بين الذكور في 2020

18 كانون الأول/ديسمبر 2019

أظهرت توقعات منظمة الصحة العالمية، ولأول مرة، انخفاض عدد المدخنين من الذكور، وهو ما يشير إلى تحول قوي في مجال مكافحة وباء التبغ عالميا. وتوضح النتائج التي نشرت الأربعاء في تقرير جديد للمنظمة أن الجهود التي تقودها الحكومات يمكن أن تحمي المجتمعات من التبغ وبذلك يمكن إنقاذ الأرواح والحيلولة دون معاناة الأشخاص من الأضرار المرتبطة بالتبغ.

وقال الدكتور تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، مدير عام منظمة الصحة العالمية إن الانخفاض في استخدام التبغ بين الذكور يمثل نقطة تحول في مكافحته، وأضاف يقول "لقد شهدنا لسنوات عديدة ارتفاعا ثابتا في عدد الذكور الذين يستخدمون منتجات التبغ المميتة. إلا أننا الآن ولأول مرة نشهد انخفاضا بفضل جهود الحكومات التي تتعامل بصرامة أكبر مع مصانع التبغ." وأكد أن منظمة الصحة ستواصل العمل مع الدول للحفاظ على هذه النتائج.

معطيات مبشرة

خلال العقدين الماضيين، انخفض استخدام التبغ على المستوى العالمي بين الذكور والإناث، من 1.397 مليار عام 2000 إلى 1.337 مليار عام 2018، أي بنحو 60 مليون شخص بحسب منظمة الصحة العالمية.

ومن بين هؤلاء، انخفض عدد الإناث اللاتي يستخدمن تلك المنتجات من 346 مليونا عام 2000 إلى 244 مليونا عام 2018، أي انخفاض العدد بنحو 100 مليون. أما الذكور فقد ارتفع عدد المستخدمين منهم بنحو 40 مليون شخص (من 1.050 مليار عام 2000 إلى 1.093 مليار عام 2018).

امرأة، طفلها في الخلف، تجلس في استراحة للتدخين في قرية ساوا خولا، منطقة موغو (نيبال), by UNICEF/Brian Sokol

إلا أن التقرير الجديد يُظهر أن عدد الذكور الذين يدخنون التبغ توقف عن الارتفاع ومن المتوقع أن ينخفض بنحو مليوني مستخدم عام 2020 ومع حلول عام 2025 سينخفض بنحو 5 ملايين مستخدم. 

وتتوقع منظمة الصحة العالمية انخفاض عدد المدخنين من الذكور والإناث بحوالي 10 ملايين شخص مع حلول العام الجديد، و27 مليونا وصولا إلى عام 2025.

وأشار الدكتور روديغر كريش، مدير دائرة النظم الصحية والابتكار في منظمة الصحة العالمية، إلى أن الانخفاض في عدد المدخنين يوضح أنه عندما تقوم الحكومات بتقديم وتعزيز إجراءاتها الشاملة المستندة إلى الأدلة يمكنها حماية رفاهية مواطنيها والمجتمعات.

تقدم بطيء

وتؤكد منظمة الصحة العالمية أنه رغم التقدم الذي أحرز في مجال تخفيض عدد المدخنين إلا أنه من الصعب الوصول إلى الهدف المنشود لتقليل التدخين في عام 2025 وهو 30%، لأنه وفقا للمعطيات الحالية، ستكون نسبة تقليل التدخين 23% مع حلول عام 2025، 32% فقط من الدول التي تسير على النهج الصحيح لتقليل نسبة التدخين بـ 30% عام 2025.

دون اتخاذ خطوات وطنية فإن توقعات انخفاض عدد المدخنين لن يحقق الأهداف العالمية -- فيناياك براساد، مدير برنامج وحدة مكافحة التبغ في منظمة الصحة

ودعا الدكتور فيناياك براساد، مدير برنامج وحدة مكافحة التبغ بمنظمة الصحة العالمية، الدول إلى الاستمرار في مكافحة التدخين، وقال "عدد أقل من الأشخاص يستخدمون التبغ، هذه خطوة كبيرة في مجال الصحة العامة. ولكن العمل لا يجب أن يتوقف، ودون اتخاذ خطوات وطنية فإن توقعات انخفاض عدد المدخنين لن يحقق الأهداف العالمية، لا ينبغي أن نترك القتال ضد التبغ."

وكشف التقرير أيضا عن أن 43 مليون طفل من سن 13-15 دخنوا في عام 2018 منهم 14 مليون فتاة و29 مليون فتى. وأفاد التقرير بأن مناطق شرق آسيا تحتل المرتبة الأولى في التدخين إلا أنه من المتوقع أن تنخفض هذه النسبة لتصبح 25% وتتساوى بذلك مع أوروبا وغربي المحيط الهادئ مع حلول عام 2025.

ضحايا التدخين

في كل عام، يقضي ثمانية ملايين شخص بسبب التدخين، وأكثر من 7 ملايين وفاة ناتجة عن الاستخدام المباشر للتبغ، وحوالي 1.2 مليون وفاة ناتجة عن تعرّض غير المدخنين للتدخين بصورة غير مباشرة، وتحدث معظم الوفيات في البلدان متدنية إلى متوسطة الدخل، وهي مناطق تُعدّ هدفا للشركات المصنعة والمسوقة للتبغ.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

منظمة الصحة العالمية: ثلث الدول الفقيرة تواجه سوء التغذية والسُمنة

تواجه واحدة من كل ثلاث دول ذات معدلات دخل متدنية أو متوسطة، أقصى حالات سوء تغذية – سوء التغذية والسُمنة. وقد دعت منظمة الصحة العالمية إلى اتباع نهج جديد للتعامل مع النظم الغذائية سريعة التغيّر.

الأمين العام ينادي بضرورة التحول نحو اقتصادات نظيفة، ومستقبل جديد للعمل ووظائف خضراء

قال الأمين العام للأمم المتحدة – في مناسبة خاصة بقضايا التوظيف والعمل، تقام ضمن فعاليات مؤتمر المناخ COP25  في مدريد الإسبانية – إن  "ملايين العاملين في قطاعي السياحة والزراعة يفقدون اليوم وظائفهم" بسبب تغيرات المناخ.