الأمم المتحدة: "الفساد يعرقل مساعينا في بناء عالم أفضل" ومكافحته من مصلحة الجميع

9 كانون الأول/ديسمبر 2019

مع دخول العالم لعقد العشرينيات الجديد، بطموح تحقيق أهداف التنمية المستدامة، شددت منظمة الأمم المتحدة المعنية بمكافحة الجريمة على أن تكثيف جهود القضاء على الفساد وتعزيز الحكم الرشيد "ضروريٌ للوفاء بتعهدنا العالمي بعدم ترك أي شخص يتخلف عن الركب."

يوري فيدوتوف، المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، أكد في بيانه الخاص بمناسبة اليوم الدولي لمكافحة الفساد أن الفساد يؤثر على الناس في كافة مناحي حياتهم اليومية.

وحسب السيد فيدوتوف فإن "الفساد يمنع وصول الناس إلى الموارد والفرص" التي ينبغي أن تتاح لهم، كما "يضعف الثقة في المؤسسات العامة ويضعف العقد الاجتماعي" بينها وبين مواطني العالم. 
وقال المسؤول الأممي إن "الفساد يفسد محاولاتنا لبناء عالم أفضل"، مشددا على أن الانتصار في معركة مكافحته يمثل "تهيئة للظروف اللازمة لمكافحة الفقر والتفاوتات الناجمة عنه بفعالية".
ونسب السيد فيدوتوف إلى اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد "المصادق عليها عالميا تقريبا" 15 عاما من التقدم الملحوظ في تجريم الفساد واستعادة الأصول المسروقة وإعادتها.

"علينا الإستماع  إلى أصوات الشباب" 

وقد استفاد تطبيق هذه الاتفاقية خلال العشر سنوات الماضية من آلية فريدة تتعاون فيها البلدان في مراجعتها ومقارنتها لبعضها البعض بخصوص الإجراءات المكافِحة للفساد. وقد شكل ذلك حافزا للبلدان على إطلاق إجراءات تشريعية وتعزيز مؤسساتها وزيادة التعاون بينها. 
كما تساعد الأمم المتحدة، عبر مكتبها المعني بالمخدرات والجريمة، المجتمع الدولي على ترجمة الاتفاقية إلى واقع عملي، وعلى وتعزيز أجندة مكافحة الفساد العالمية.

جزء مهم من هذه المساعدة الأممية هو الترتيبات الجارية للتحضير "للدورة الاستثنائية الأولى للجمعية العامة للأمم المتحدة لمكافحة الفساد في عام 2021" حسبما أعلن السيد فيدوتوف.

وقد أشار السيد فيدوتوف بشكل خاص إلى أن بناء زخم شامل لهذه المناسبة المهمة يتطلب "الاستماع  إلى أصوات الشباب المطالبين بالشفافية" وبتحريك الجهود عبر اتخاذ إجراءات مكافحة الفساد في مجتمعاتهم.

الناس على حق في أن يكونوا غاضبين. فالفساد يهدد رفاه مجتمعاتنا ومستقبل أطفالنا وصحة كوكبنا. ويجب أن يكافحه الجميع لمصلحة الجميع-- أنطونيو غوتيريش

وقد أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن دعمه لدور الشباب بقوله إن "الناس على حق في أن يكونوا غاضبين. فالفساد يهدد رفاه مجتمعاتنا ومستقبل أطفالنا وصحة كوكبنا. ويجب أن يكافحه الجميع لمصلحة الجميع. وأضاف غوتيريش "من الملهم أن نرى الشباب يطالبون بالمساءلة والعدالة كوسيلة للتصدي للممارسات الفاسدة والقضاء عليها".

وسلط السيد غوتيريش الضوء على الاستعدادات الأممية لأول دورة استثنائية للجمعية العامة بشأن مكافحة الفساد، ودعى الجميع إلى اتخاذ إجراءات حاسمة لجعل "مكافحة الفساد أولوية قصوى."
وقال الأمين العام "وفي هذا اليوم الدولي، أحث الناس في جميع أنحاء العالم على مواصلة العمل على إيجاد حلول مبتكرة من أجل كسب المعركة ضد الفساد، وضمان أن تكون الموارد الثمينة في خدمة شعوب العالم."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.