نجاة معلا مجيد – الطبيبة الحقوقية- تدعو إلى إشراك الأطفال في مسار إنهاء العنف ضدهم بحلول عام 2030

18 تشرين الثاني/نوفمبر 2019

قدمت الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالعنف ضد الأطفال، نجاة معلا مجيد، تقريرها الأول إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، دعت فيه الدول الأعضاء إلى توحيد الجهود للوفاء بالوعد الذي قطعته للأطفال في خطة التنمية المستدامة وإنهاء العنف ضدهم بحلول عام 2030.

وفي حوار خاص مع أخبار الأمم المتحدة، فنّدت نجاة معلا مجيد أوجه التقدم في وضع الأطفال العالم التي أوردتها في تقريرها، كما أشارت إلى بعض أهم العقبات التي تحول دون تحقيق رفاههم، بما فيها ضعف نظام المعلومات وعدم وجود رؤية شاملة حول ما يعانيه الأطفال وسياسات تأخذ بعين الاعتبار خصوصيات الدول، بالإضافة إلى الميزانيات القليلة التي ترصدها الحكومات لبرامج الأطفال.

خارطة طريق لتحديد الإجراءات 

وقد أعلنت الممثلة الخاصة عن وضع خارطة طريق عملية وموجهة نحو تحقيق النتائج لعمل ولايتها، بحيث يتم تقاسمها مع جميع أصحاب المصلحة "لتحديد إجراءات ملموسة ومشتركة على المستويات العالمية والإقليمية والوطنية للوفاء بوعدنا للأطفال الرامي إلى إنهاء العنف بحلول عام 2030".

الدكتورة نجاة معلا مجيد، الممثلة الخاصة للأمين العام بشأن العنف ضد الأطفال, by UN Photo

وقالت السيدة مجيد التي تأتي من عالم طب الأطفال، أن ولايتها هي بمثابة محفز للتغيير، مشددة على أهمية استخدام نهج تشاركي واستشاري لدعم التعاون والحوار البناء مع جميع أصحاب المصلحة المعنيين. والأهم من ذلك، ستضمن أن "يكون الأطفال في صميم مساعينا كافة من خلال نهج شمولي يتمحور حول الأطفال ويركز على دور الأطفال كعوامل للتغيير".

المنطقة العربية والمهاجرون الأطفال

وسألنا الدكتورة مجيد عن وضع الأطفال في المنطقة العربية بالمقارنة مع باقي دول العالم، فقالت إن الساحة العربية موزاييك كبيرة. فمنها من يتمتع بالرخاء ومنها من يعاني من اقتصادات ضعيفة وحروب مضنية أدت إلى تشريد الكثير من الأطفال الذين يتنقلون ويعبرون الحدود، في بعض الأحيان، بمفردهم!

لاجئون سوريون هاربون من العنف في شمال شرقي البلاد يعبرون الحدود إلى العراق للوصول إلى مركز استقبال لمفوضية شؤون اللاجئين في دهوك., by © UNHCR/Firas Al-Khateeb

وأوضحت الممثلة الخاصة أن بعض الدول العربية بلورت سياسات وبعضها الآخر في إطار تطوير سياسات، كما عملت دول أخرى على تغير القوانين وتغيير المفاهيم ومحاربة المعايير الاجتماعية القمعية للأطفال. لكنها أكدت على نقص في الإرادة السياسية القوية والميزانية الكافية لتفعيل سياسات حماية الطفولة. كما تطرقت السيدة مجيد إلى تثير الحرب في اليمن والعراق وسوريا على الأطفال، بما في ذلك احتجازهم في السجون، مشيرة إلى أهمية تغيير هذه الممارسات بحق الأطفال.   

حماية الأطفال من التنمر عبر الإنترنت مسؤولية الحكومات والقطاع الخاص معا

وكانت نجاة معلا مجيد قد شاركت مؤخرا في "المنتدى العالمي للإنترنت" الذي انعقد في الصين. وقالت طبيبة الأطفال إن البلطجة على الإنترنت -أو ما يعرف أيضا بالتنمر الإلكتروني- تؤثر على نسبة عالية من الأطفال، مما يعرض صحتهم ورفاههم العاطفي وعملهم الأكاديمي للخطر، ويرتبط بعواقب طويلة الأمد تستمر حتى بلوغ سن الرشد.

التنمر الالكتروني هو أحد أشكال العنف ضد الأطفال, by UNICEF

وشددت المثلة الخاصة في هذا السياق على أهمية حماية الأطفال من ضد البلطجة والاستغلال الجنسي والعنف والكراهية. ودعت إلى العمل مع "الحكومات لحماية الأطفال من كل الجرائم عبر شبكة الإنترنت، لكن أيضا مع القطاع الخاص وبالأخص قطاع التكنولوجيا والإنترنت، لأن مسؤولية كبيرة تقع على عاتقها لحماية الطفولة ومحاسبة ومساءلة المجرمين". 

الطبيبة الحقوقية تعمل في المجال الأقرب إلى قلبها

وقد تولت الدكتورة نجاة معلا مجيد من المغرب مهامها كممثلة خاصة للأمين العام بشأن العنف ضد الأطفال، في الأول من شهر تموز/يوليو 2019.

وتتمتع الدكتورة مجيد، وهي طبيبة أطفال، بخبرة تزيد عن ثلاثين عاما في مجال تعزيز وحماية حقوق الطفل. ومن عام 2008 إلى عام 2014، شغلت منصب مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني ببيع الأطفال وبغاء الأطفال واستغلال الأطفال في المواد الإباحية.

وكعضوة في المجلس الوطني المغربي لحقوق الإنسان، أسست الدكتورة مجيد منظمة "بيتي" غير الحكومية، وهي أول برنامج يتناول وضع الأطفال الذين يعيشون ويعملون في شوارع المغرب.

وتحمل الدكتورة مجيد شهادة الدكتوراه في الطب العام من جامعة الرباط، وماجستير بحقوق الإنسان من معهد حقوق الإنسان بجنيف. كما حصلت على العديد من الجوائز والأوسمة لالتزامها القوي بحماية حقوق الطفل.

تجدون  الحوار الكامل مع الدكتورة نجاة معلا مجيد فيما يلي:

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.