حرائق أستراليا: وكالة الأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة تحث المجتمعات على توخي الحذر

12 تشرين الثاني/نوفمبر 2019

مع استمرار حالة الطوارئ "المأساوية والمميتة" في أستراليا، ردد خبراء الأرصاد الجوية التابعون للأمم المتحدة يوم الثلاثاء تحذيرات الحكومة للناس كي يظلوا يقظين في مواجهة تهديد متسارع الخطى وظروف متغيرة قد تودي بحياة الناس.

وفي جنيف، أشارت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية إلى أن عشرات الحرائق مستعرة، مما أدى إلى تضرر نحو ستة ملايين في ولاية نيو ساوث ويلز الشرقية وجنوب شرق كوينزلاند، وسط تقارير تفيد بأن ثلاثة أشخاص فقدوا حياتهم في الحرائق في نهاية الأسبوع.

وقالت كلير نوليس، المتحدثة باسم المنظمة العالمية للأرصاد الجوية: "بصرف النظر عن التهديد المادي الفوري ... عندما تصدر السلطات رسالة عن خطر كارثي بشأن الحريق، فإن مفاد الرسالة بشكل أساسي هو: "اخرج، ابتعد"."

لا توقعات بهطول أمطار وفيرة

ونقلا عن مكتب الأرصاد الجوية الأسترالي، قالت نوليس إن الوضع "خطير ويتطور"، ومن المرجح أن تظل الظروف المناخية جافة، مع توقع هطول أمطار قليلة.

وأوضحت قائلة "إن الحرائق ناتجة عن مجموعة من العوامل بما في ذلك انخفاض رطوبة التربة والحرارة والأهم من ذلك، اتجاه الرياح وسرعتها".

وقد أعلنت ولاية نيو ساوث ويلز حالة الطوارئ حيث تواجه أجزاء من الولاية - بما في ذلك منطقة سيدني الكبرى وكوينزلاند - خطرا كارثيا جراء الحريق، ويعد ذلك أعلى مستوى من التحذير.

وعلى الرغم من أن حرائق الغابات والحشائش شائعة في أستراليا، إلا أن حالة الطوارئ ترتبط بارتفاع درجات الحرارة على مدار القرن الماضي.

تغير المناخ "يساهم" في تفاقم المشكلة

"وفقا لمكتب الأرصاد الجوية الأسترالي، فإن ذلك هو ثاني أحر فترة من كانون الثان/يناير إلى تشرين الأول/أكتوبر على الإطلاق بالنسبة لأستراليا ككل، وهذه سجلات تعود إلى 110 أعوام"، كما قالت كلير نوليس، مضيفة أن عدد الأيام التي تقع في فئة "أيام الطقس الحرائق" ارتفع.

"إن أقصى 10 في المائة من أيام طقس الحرائق - وهي الطريقة التي تقيس بها أستراليا مؤشر الحرائق - ارتفعت في العقود الأخيرة في العديد من المناطق ... كانت هناك زيادة مرتبطة في طول موسم طقس الحرائق وتغير المناخ بما في ذلك ارتفاع درجات الحرارة، وذلك يساهم في هذه التغييرات."

وفقا للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية، تواجه العديد من المجتمعات المعرضة للخطر رياحا تتراوح من 60 إلى 80 كيلومترا في الساعة (37 إلى 50 ميلا في الساعة) ودرجات حرارة تتراوح بين 25 و30 درجة مئوية (حوالي 95 فهرنهايت).

على الرغم من أن جبهة الطقس البارد التي من المتوقع أن تخفف من مخاطر الحريق، أكدت السيدة نوليس على أن مزيجا من رياح جافة وعاصفة وتحولا في اتجاه الرياح يعني أن الأشخاص في المناطق المتأثرة يحتاجون إلى توخي الحذر".

بين عامي 1967 و2013، أسفرت حرائق الغابات الرئيسية الأسترالية عن أكثر من 8000 إصابة و 433 حالة وفاة، أي ما يقرب من 50 في المائة من جميع الوفيات الناجمة عن الكوارث الطبيعية الأسترالية الكبرى، باستثناء موجات الحر، وفقا لأرقام الحكومة الأسترالية.

خلال نفس الفترة، كلفت حرائق الغابات حوالي 3.2 مليار دولار.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.