مديرة اليونيسف هنريتا فور: وفاة 120 طفل سوداني يوميا بسبب سوء التغذية

1 تشرين الثاني/نوفمبر 2019

صرّحت المديرة التنفيذية لليونيسف، السيّدة هنريتا فور، في ختام زيارتها إلى السودان التي استمرت على مدار ثلاثة أيام هذا الأسبوع، بأن السودان يشهد لحظة تاريخية مضيفة أنه من الملح وضع حقوق الأطفال في صلب جدول الأعمال الوطني.

وخلال زيارتها الأولى من نوعها إلى السودان، التقت فور مع العديد من كبار المسؤولين الحكوميين، بمن فيهم رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، وتوجهت خلال الزيارة إلى كادوقلي في جنوب كردفان حيث التقت مع الشركاء وأطيافا مختلفة من المجتمع السوداني.

وتقول الأمم المتحدة، لقد عرّضت عقود من الصراع والتخلف ملايين الأطفال في السودان للخطر. فوفقا لليونيسيف، هناك أكثر من 38% من الأطفال دون سن الخامسة مصابون بصغر الحجم (قصر القامة مقارنة بأعمارهم)، حوالي 17% منهم يعانون من نحول البنية (أشد نحولا مقارنة بأطوالهم)، ويموت نحو 120 طفل كل يوم بسبب نقص التغذية والأسباب ذات الصلة. 2.6 مليون طفل يحتاجون إلى مساعدات إنسانية.

ووفقا للأمم المتحدة أيضا، تعرض حوالي مليون طفل سوداني للتشرد في عام 2019، بينما ظل 3.6 مليون طفل خارج المدارس، معظمهم في المناطق المتضررة من النزاع.

ضرورة وضع الأطفال كأولوية

وفي مناقشاتها مع السلطات، أكدت السيدة فور على ضرورة إعطاء الأولوية لاحتياجات الأطفال، بما في ذلك تقوية العمل ضد سوء التغذية، ومعالجة أزمة التعليم، وزيادة الاستثمارات في قطاعات الأطفال والشباب.

وفي كادوقلي، التقت المديرة التنفيذية لليونيسف أيضا بأطفال انفصلوا عن عائلاتهم نتيجة للنزاعات التي شهدتها البلاد. كما تحدثت مع شركاء يعملون على تسريح الأطفال المجندين سابقا والمساعدة في إعادة إدماجهم في مجتمعاتهم، بدعم من اليونيسف. كما التقت المسؤولة الأممية مع عدد من اليافعين والشباب، في كل من الخرطوم وجنوب كردفان، الذين حدثوها عن آمالهم في مستقبلهم ومستقبل بلادهم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.