في اللجنة الأولى: مخاوف من انتشار الأسلحة الصغيرة، والتهديدات النووية وتمويل الإرهاب

14 تشرين الثاني/نوفمبر 2019

إدان مندوبو دول العالم الممثلون في اللجنة الأولى للجمعية العامة للأمم المتحدة "الانتشار الواسع للأسلحة الصغيرة والخفيفة" كما سلطت الدول النامية الضوء بقوة على "التكاليف البشرية الضخمة الناجمة عن الاتجار غير المشروع" بها، وعلى بلوغ القيمة الكلية للميزانية العسكرية العالمية المتصاعدة 1.8 تريليون دولار.

وكرر ممثل ميانمار القلق الذي عبرت عنه هذه الدول حيال وصول الإنفاق العسكري العالمي إلى هذا الرقم الضخم في عام 2018 محذرا من أن "العالم يواجه تهديدا خطيرا بتزايد ترسانات أسلحته." من ناحيته قال مندوب كوات ديفوار إنه على الرغم من الجهود المبذولة حتى الآن "من الصعب بمكان كبح التداول غير المشروع في جميع أنحاء العالم لـ800 مليون قطعة من الأسلحة الصغيرة والخفيفة" المسؤولة عن 500 ألف حالة وفاة في كل عام. وطالب المتحدث بإعادة تحديد الاستراتيجيات الحالية خلال الاجتماع السابع للدول الذي يعقد كل سنتين للنظر في تنفيذ برنامج العمل لمنع الاتجار غير المشروع بالأسلحة الصغيرة والخفيفة والقضاء عليه، في نيويورك في عام 2020.

"مندوبة إسرائيل تدعو إلى عدم إظهار التسامح مطلقا مع سلوك إيران"

مندوبة إسرائيل في اللجنة الأولى أبرزت عدم التزام الدول المستمر بالوفاء بالتزاماتها في مجال الحد من الأسلحة، وقالت إن الشرق الأوسط تسوده ثقافة عدم الامتثال وتجاهل الالتزامات الدولية. وسلطت المندوبة الضوء على استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، كما دعت المجتمع الدولي إلى إظهار عدم التسامح مطلقا مع سلوك إيران. وأعلنت المتحدثة الإسرائيلية أن بلادها لن تشارك في مؤتمر إنشاء منطقة شرق أوسط خالية من الأسلحة النووية، والذي سيعقد في تشرين الثاني/نوفمبر في مقر الأمم المتحدة.

باستخدام حق الرد: مداخلات من سوريا والسعودية وإيران

قال ممثل الجمهورية العربية السورية إن المملكة العربية السعودية هي النظام الوهابي وراعية الإرهاب التكفيري في جميع أنحاء العالم، (وهو ما اعترض عليه ممثل المملكة العربية السعودية بإثارة نقطة نظام، مطالبا ممثل سوريا بعدم استخدام "نعوت غير محترمة" حسب تعبيره.)

وقال ممثل سوريا إن المملكة العربية السعودية راعية للإرهاب التكفيري في المنطقة والعالم، حيث تقدم الرياض ملايين الدولارات لنشر الأيديولوجية الوهابية بينما ترتكب أعمال القمع داخليا. وأورد المتحدث باسم سوريا أن "الجميع يعلم أن المملكة العربية السعودية أنشأت وتمول تنظيم القاعدة"، مشيرا إلى قانون قائم لمحاسبتها على الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في عام 2001. وقال المندوب إن الرياض اختطفت رئيس وزراء لبناني. واتهم المتحدث وفد المملكة السعودية بتلفيق مزاعم وهراء وأكاذيب ضد بلاده في وقت أن النظام في المملكة مسؤول عن العديد من جرائم القتل في جميع أنحاء العالم، حسب قوله.

الجميع يعلم أن المملكة العربية السعودية أنشأت وتمول تنظيم القاعدة-- مندوب سوريا

كما وجه المندوب نقده نحو نظيرته الإسرائيلية، واصفا إفادتها بالتلفيقات والأكاذيب، التي تهدف إلى تحويل الانتباه عن الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل الموجودة على أراضيها" حسب قول المندوب السوري، الذي أضاف أن إسرائيل ليست جزءا من أي اتفاقات حول أسلحة الدمار الشامل، وأن برنامجها للأسلحة النووية لن يكون ممكنا أبدا دون دعم عضو دائم في مجلس الأمن، وتساءل "حتى متى سيبقى الطفل المدلل بعيدا" عن أغلبية  الدول الأعضاء.

 

وقال ممثل المملكة العربية السعودية مستخدما فرصته لممارسة لحق الرد إن سوريا استخدمت الإرهاب ضد مواطنيها ونشرت الأسلحة الكيماوية وانتهكت قرارات مجلس الأمن، وهو ادعاء تدعمه، حسب المتحدث، تقارير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وبعثات تقصي الحقائق. 

مسؤولية الحكومة السورية في قضية رفيق الحريري-- مندوب السعودية

كما وصف المتحدث الإدعاء باختطاف الرياض لرئيس وزراء لبنان بالكذب والتلفيق. وأشار مندوب السعودية إلى الجرائم الماضية التي ارتكبت ضد الزعماء اللبنانيين، مؤكدا مسؤولية الحكومة السورية في قضية رفيق الحريري. كما أشار المندوب إلى "استشهاد أكثر من 500 ألف شخص في النزاع السوري"، مضيفا أن الحكومة السورية مسؤولة عن هذه الوفيات.

من ناحيته، قال مندوب إيران إن إسرائيل تحتل الأرض الفلسطينية وقد ارتكبت أعمال عدوان ضد جيرانها وما وراء ذلك، وإنها لا تمتثل لأي قرارات من الأمم المتحدة. وأضاف ممثل إيران أن أسلحة إسرائيل النووية تشكل تهديدا كبيرا على المنطقة مشيرا إلى "تقارير دولية تؤكد استخدام إسرائيل للأسلحة الكيميائية والبيولوجية بما في ذلك اليورانيوم المنضب والفوسفور الأبيض. كما اتهم المندوب الإيراني إسرائيل بتزويد المنظمات الإرهابية بالأسلحة والذخيرة والعوامل الكيميائية السامة في سوريا، وبانتهاك الاتفاقيات التي وقعت عليها.

إسرائيل تستخدم الأسلحة الكيميائية والبيولوجية بما في ذلك اليورانيوم المنضب والفوسفور الأبيض-- مندوب إيران

وقال المندوب الإيراني إن التقيد بمعاهدة عدم الانتشار هو أهم شرط لإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية في المنطقة، لكن إسرائيل تعترض على جميع الجهود الإقليمية والدولية الرامية إلى إنشائها. وأكد ممثل إيران أن بلاده خالية من الأسلحة النووية وذكَّر بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي قد هددها بالإبادة الذرية عام 2018، مضيفا أن وفده يرفض رفضا قاطعا جميع مزاعم ممثل إسرائيل.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

لجان الجمعية العامة.. اللجنة الأولى: "نزع السلاح" من أجل عالم يسوده السلام

كيف يمكن ضمان إخضاع مرتكبي الهجمات بالأسلحة الكيميائية للمساءلة؟ كيف نوقف استغلال التكنولوجيا الرقمية لأغراض خبيثة في العالم؟ وكيف نخلق عالما خاليا من الأسلحة النووية، ونضمن التزام الأمم كافة؟ وما القيود التي ينبغي على العالم أن يضعها على استخدام الأسلحة الآلية الجديدة "مستقلة القرار"؟ كيف يمكننا وقف مبيعات الأسلحة غير المشروعة؟ كل هذه الأسئلة الصعبة تتم معالجتها بالتفصيل في اللجنة الأولى للجمعية العامة، ومعها كل ما يتعلق بالمهددات التي تواجه أمن الدول وسلامة الأفراد في كافة أنحاء العالم.