الأمين العام للأمم المتحدة: يجب التوصل إلى حل سياسي لإنهاء "الفصل المأساوي" في حياة الشعب السوري

25 تشرين الأول/أكتوبر 2019

وصف الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيرش، الوضع في سوريا بأنه "فصل مأساوي في حياة الشعب السوري" يجب إنهاؤه، معربا عن التزام الأمم المتحدة بالعمل مع الأطراف للتوصل إلى حل سياسي.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده الأمين العام في مقرّ الأمم المتحدة في نيويورك ظهر يوم الجمعة تحدث خلاله عن حق الشعوب في التظاهر السلمي. وردّا على سؤال من إحدى الصحفيات بشأن التهدئة في سوريا، قال غوتيرش "إنه من الواضح جليّا لي أن ما حدث في شمال شرق سوريا يُظهر أن الوقت حان لبحث المرحلة النهائية."

آمال معقودة على اللجنة الدستورية

وأيّد غوتيرش الهدف الذي تأسست من أجله اللجنة الدستورية، قائلا إن الآمال معقودة عليها الآن، وأضاف "أصبحت العملية السياسية أهمّ الآن أكثر من أي وقت، ونؤكد التزامنا الكامل بضمان بدء اللجنة الدستورية أعمالها في جنيف كخطوة أولى لحل سياسي على أمل أن يقودنا إلى نهاية الفصل المأساوي في حياة الشعب السوري."

ومن المتوقع أن تنطلق اجتماعات اللجنة الدستورية في 30 تشرين أول/أكتوبر، وفي الأسابيع القليلة الماضية، بحث مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون، محادثات مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم في دمشق وشخصيات من اللجنة المشرفة على المفاوضات التابعة للمعارضة السورية في الرياض بشأن اللجنة الدستورية الجديدة وسبل بناء الثقة.

* اقرأ أيضا: غير بيدرسون يعلن من دمشق بعد المحادثات مع وليد المعلّم أن اجتماع اللجنة الدستورية سيتم في موعده المقرر

وتتزامن هذه المحادثات مع استمرار الهدنة في شمال شرق سوريا. ورحب الأمين العام بصمود وقف التصعيد في شمال شرق سوريا، وقال "إننا على تواصل مع جميع الأطراف، وأنا سعيد من عدم ورود معلومات عن أي قتال في الوقت الراهن" وشدد على أهمية احترام قانون حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي وحماية المدنيّين، مضيفا أن هذه التطورات "تتيح لنا أن ننظر للأمر بشكل إيجابي."

أوضاع إنسانية مزرية

وكانت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان قد وثقت نزوح أكثر من 180 ألف شخص منذ بدء العملية العسكرية التركية في شمال شرق سوريا، وتجاوز عدد اللاجئين الفارّين إلى العراق العشرة آلاف ما يفرض وقائع جديدة على الأرض تتطلب جهدا دوليا أكبر لتقديم المساعدات الإنسانية للاجئين والنازحين خاصّة مع بدء فصل الشتاء. وأفادت المفوضية بأن آلاف الأسر السورية تبحث عن ملاذ آمن.

وتقدر المفوضية احتياجاتها التمويلية الإضافية الأولية داخل سوريا بمبلغ 31.5 مليون دولار أمريكي ضمن النداء الحالي الخاص بسوريا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.