الأمين العام يهنئ رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد على فوزه بجائزة نوبل للسلام لعام 2019

11 تشرين الأول/أكتوبر 2019

فاز رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، بجائزة نوبل للسلام لعام 2019، تقديرا لجهوده في "تحقيق السلام والتعاون الدولي." وقد هنأ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش السيد آبي أحمد، مجددا ما قاله مرارا إن رياح الأمل تزداد قوة في جميع أنحاء أفريقيا، وإن رئيس الوزراء آبي أحمد هو أحد الأسباب الرئيسية لذلك.

وأضاف الأمين العام في بيان أن رؤية آبي أحمد ساعدت إثيوبيا وإريتريا على تحقيق تقارب تاريخي، مشيرا إلى أنه تشرف بحضور توقيع اتفاق السلام بين البلدين في العام الماضي. وأضاف:

 "لقد أتاحت هذه الخطوة التاريخية فرصا جديدة للمنطقة لتتمتع بالأمن والاستقرار. وقد مثلت قيادة رئيس الوزراء أحمد قدوة رائعة للآخرين في أفريقيا وخارجها يتطلعون من خلالها إلى التغلب على مقاومة الماضي ووضع الناس في المرتبة الأولى."

فيليبو غراندي: منح آبي أحمد جائزة نوبل للسلام شهادة كبيرة على جهوده في إحلال السلام في منطقته وخارجها

فيليبو غراندي، مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين، من جانبه، بعث بتهانيه القلبية لرئيس الوزراء وشعب إثيوبيا ولجنة نوبل، قائلا إن منح جائزة نوبل للسلام للسيد آبي أحمد شهادة كبيرة على جهوده لإحلال السلام في منطقته وخارجها.

وأضاف غراندي في بيان أن إثيوبيا لديها تاريخ طويل من الترحيب واستضافة اللاجئين من جميع أنحاء المنطقة، من خلال السماح للاجئين بالاندماج بشكل أفضل في المجتمع، مشيرا إلى أن الدولة لا تفي فقط بالتزاماتها بموجب قانون اللاجئين الدولي، بل هي نموذج للدول الأخرى التي تستضيف اللاجئين حول العالم.

وقال إن مفوضية شؤون اللاجئين فخورة بأن تعتبره من بين منسقي المنتدى العالمي القادم للاجئين في كانون الأول/ديسمبر.

وكانت إثيوبيا قد توصلت في العام الماضي، إلى اتفاق تاريخي مع جارتها إريتريا وقد وضع الاتفاق حدا لعقدين من الخلاف عقب الحرب الحدودية بين البلدين من 1998 إلى 2000.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.