الأمم المتحدة: الحلول العسكرية أثبتت فشلها في سوريا على مدار 8 سنوات، وحان الوقت للحل الدبلوماسي

9 تشرين الأول/أكتوبر 2019

قال فرحان حق، نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، إن الأمين العام يشعر بالقلق إزاء التطورات الأخيرة في شمال شرق سوريا بعد أن أطلقت تركيا حملة عسكرية على الحدود.

وأكد حق خلال المؤتمر الصحفي اليومي من مقرّ الأمم المتحدة في نيويورك، اليوم الأربعاء، أن أي عملية عسكرية ينبغي أن تحترم بالكامل ميثاق الأمم المتحدة والقانون الإنساني الدولي. كما "ينبغي حماية المدنيين والمناطق السكنية بما يتوافق مع القانون الدولي."

وفيما يتعلق بشروع تركيا في حملتها العسكرية صباح اليوم الأربعاء، قال حق إن الأمين العام يؤكد، كما كان موقفه دائما، أن الحلول العسكرية للصراع في سوريا لن تؤدي إلى أي نتائج، ولكن حل النزاع "يكون عبر عملية سياسية شاملة وموثوقة استنادا إلى قرار مجلس الأمن 2254" وما دون ذلك فلن يؤدي إلى حل طويل الأمد للنزاع في البلاد.

وأوضح فرحان حق أن مجلس الأمن أكد أمس الثلاثاء، أهمية احترام سيادة ووحدة الأراضي السورية خلال أي حل يُنظر فيه في سوريا.

وردّا على أسئلة الصحفيين في المؤتمر الصحفي، قال فرحان "إن الأمم المتحدة تواصل تقييم الوضع، وفيما يتعلق بالوضع الإنساني فإن طواقم الأمم المتحدة أثبتت قدرتها على التعامل مع الأزمات في أوقات متعددة كما كان الوضع في حلب وجنوب سوريا وإدلب." ويمكن للطواقم أن تكون على أهبة الاستعداد لأي طارئ على الحدود الشمالية إذا توفرت الممرات الإنسانية المطلوبة للاستجابة للتطورات.

وأكد نائب المتحدث باسم الأمين العام أن الأمم المتحدة لا تملك بدائل عن المتاح حاليا لتقديم المساعدات ونقلها عبر الحدود، "وخاصة أن تحرك شركائنا العاملين في مجال المساعدات الإنسانية نحو شمال شرق سوريا يظل مقيّدا لأنهم مسجلون في دمشق."

الحل الدبلوماسي البديل الوحيد

وأوضح فرحان أن الوقت حان للحكومات والقوى في المنطقة كي تصغي إلى الحل المنطقي الوحيد ألا وهو الحل الدبلوماسي الذي تسعى من خلاله الأمم المتحدة إلى إنهاء الأزمة في سوريا. "وهو ما يقوم به المبعوث الخاص غير بيدرسون إزاء عمل اللجنة الدستورية."

وحول هذا الأمر، أكد فرحان "أننا نعتزم إطلاق اللجنة الدستورية بأقصى سرعة وسنواصل هذه العملية والسيد بيدرسون يواصل العمل ونأمل في أن تتواصل هذه العملية."

وأضاف أن جميع العمليات العسكرية خلال السنوات الثماني الماضية أثبتت فشلها ولم تحل المشكلة، ولن تحلهاـ ولذا "فعلى الأطراف أن تجلس معا وتحل القضية بطرق دبلوماسية وسنواصل الحث على ذلك."

وأشار فرحان أن الأمم المتحدة على تواصل مع المسؤولين على المستويات المختلفة لتقييم الوضع في شمال شرق سوريا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.