منظمة اليونيدو تطبق سياسة الزراعة المستدامة في صعيد مصر

17 تشرين الأول/أكتوبر 2019

بدأت هيئة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) في عام 2013 وحتى الآن في تبني سياسة الزراعة المستدامة والتصنيع الزراعي خاصة في محافظات صعيد مصر (المنيا وسوهاج) بهدف زيادة الإنتاج الزراعي وتعزيز الأمن الاقتصادي، وذلك من خلال توفير المزيد من فرص العمل، وتحسين قابلية التوظيف لدى قوة العمل المحلية. وفى الوقت ذاته تعزيز الأمن البشري والاجتماعي في المجتمعات المستهدفة من خلال أنشطة لتطوير رأس المال الاجتماعي للمجتمعات المحلية، وتعزيز التماسك بين أعضاء المجتمع.

وتعمل منظمة اليونيدو على نشر التقنيات الحديثة خاصة المتعلقة بالتصنيع الزراعي بالتعاون الوثيق مع الجهات المحلية المختصة، وجمعيات تنمية المجتمع المحلي، ومجموعات المنتجين، والقادة الطبيعيين في المناطق المستهدفة، وجامعتي المنيا وسوهاج، وتقوم بتقديم برامج تدريبية ومشورات بيطرية ودعم فني لصغار المربيين كمساهمة في تحسين إنتاجيتهم من اللحوم وتنمية مهاراتهم في تصنيع الألبان وتسويقها في الأسواق المحلية القريبة. ويقوم فريق من اليونيدو بزيارات ميدانية مكثفة لعدد من المنتجين والقيادات المجتمعية في المنيا وسوهاج للمركز الدولي للتدريب على رعاية الحيوان بمدينة سخا (محافظة كفر الشيخ) من أجل تبادل الخبرات والوقوف على أحدث التكنولوجيا والممارسات المتعلقة بالإنتاج الحيواني والتي يمكن تطبيقها في محافظات أخرى.

وفي هذا التقرير يلقي الزميل خالد عبد الوهاب الضوء على دور اليونيدو في تبني فكرة الزراعة المستدامة والتصنيع الزراعي:

الزراعة المستدامة والتصنيع الحيواني

الزراعة المستدامة والتصنيع الزراعي هدف وفكرة ترعاهما هيئة الأمم المتحدة للتنمية الصناعة (اليونيدو) لاسيما في محافظات صعيد مصر ومنها محافظة سوهاج التي احتضنت معرضا خاصا للشباب كي يعرضوا منتجاتهم وأفكارهم كما يقول رئيس جامعة سوهاج الدكتور أحمد عزيز عبد المنعم:

"المعرض يأتي في إطار اهتمام الجامعة واليونيدو بالخدمات المجتمعية وتحسين الخدمات المقدمة للمزارعين نظرا لطبيعة محافظة سوهاج الزراعية والتي تمتلك مساحات صحراوية شاسعة، ولذا فالجامعة، بالتنسيق مع وزارة الزراعة والجهات الأخرى، نسقت هذا المعرض للمنتجات الزراعية ومعدات الإنتاج الزراعي ليكون فرصة للمزارعين والشركات للتعرف على الجديد لتحسين المنتج الزراعي. والمعرض يشهد إقبالا من المزارعين من سوهاج والمحافظات المجاورة مما يؤدي إلى تنمية الثروة الزراعية بشكل عام".

وقد استقطبت منظمة اليونيدو خمسا وخمسين شركة في مجالات الصناعات الغذائية، التعبئة والتغليف، والأعلاف الحيوانية، والإنتاج الحيواني، وإنتاج الدواجن، والأسمدة وتدوير المخلفات الزراعية، والطاقة المتجددة، ما يخلق تنوعا متميزا كما يقول رئيس قطاع الخدمات بوزارة الزراعة د. عباس الشناوي:

"المعرض يعتبر من أهم المعارض الزراعية لأن له علاقة مباشرة بالفلاح المصري وله علاقة بالشركات الناشئة لإنتاج مواد آمنه تستخدم في الإنتاج الزراعي. فالمعرض فيه تنوع كبير جدا سواء بوجود المبيدات أو المخصبات الزراعية ومعظم العارضين من الشباب بالإضافة لوجود حشد كبير من المزارعين".

دعم ريادة الأعمال الخضراء أولوية قصوى لوزارة البيئة المصرية

ويقول الدكتور علي أبو سنة، مستشار وزارة البيئة، إن دعم ريادة الأعمال الخضراء يأتي على رأس أولويات الوزارة، خاصة أن لديها في الفترة الحالية برنامجا لترويج تكنولوجيا البيوغازز من خلال مؤسسة الطاقة الحيوية التابعة للوزارة:

"على رأس أولويات وزارة البيئة دعم ريادة الأعمال الخضراء بالإضافة إلى دعم الفلاحين من خلال مؤسسة الطاقة الحيوية للترويج لتكنولوجيات البيوغاز في المناطق الريفية والحضرية. وقامت الوزارة بتدريب أكثر من 20 شركة ناشئة، منها شركات تشارك في هذا المعرض وتقدم خدماتها لسوهاج والمحافظات المجاورة".

هيئة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو) بالإضافة لرعايتها للمعرض شاركت أيضا بجناح لعرض قصص النجاح في مشروعات الزراعة المستدامة وتمكين المرأة اقتصاديا واستخدام الطاقة الشمسية في التنمية الزراعية كما يقول الدكتور عادل صبري منسق مشروعات اليونيدو في محافظة سوهاج:

"هذا المعرض يتماشى مع أهداف منظمة اليونيدو من حيث زيادة معدلات التنمية وزيادة التشبيك مع المزارعين وشركات التصدير ومدخلات الإنتاج التي تعمل في مجالات مثل الطاقة والمياه. ولطبيعة سوهاج الزراعية فإن وجود هذا المعرض بها يمثل أهمية كبيرة في مستقبل التنمية الزراعية، ولذا فهو يتفق مع منهجية منظمة اليونيدو، وكان لدينا جناح في المعرض ضم مزارعين وشباب وعرضنا التجارب الناجحة كإنتاج شتلات الخضر".

يستهدف المعرض صغار المزارعين في محافظات الصعيد، ويشارك به عدد من الشركات التي تغطي قطاعات عدة كالصناعات الغذائية والتعبئة والتغليف، والأعلاف الحيوانية، والإنتاج الحيواني، وإنتاج الدواجن، والأسمدة وتدوير المخلفات الزراعية، والطاقة المتجددة.

المعرض ضم  شبابا ونساء وأشخاصا من ذوي الاحتياجات الخاصة

صفاء مهران، صاحبة مشروع للحرف اليدوية وإعادة تدوير مخلفات النخيل، تقول إن المعرض فرصة للشباب لعرض منتجاتهم وأفكارهم:

"نشارك في المعرض بمنتجات يدوية قام بصنعها أشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة، كالمكفوفين والصم وضعاف السمع، كما نشارك بمنتجات إعادة تدوير مخلفات النخيل والموز، فلدينا منتجات من خوص وجريد النخيل. فالمعرض فرصة لنا كي يتعرف علينا المجتمع وعلى منتجاتنا فهو فرصة للظهور والتسويق".

محمد محمود تومة، مهندس شاب، يتحدث عن مشروعه لاستخدام الطاقة الشمسية في التصنيع الزراعي:

"بدأنا في سوهاج باستخدام الطاقة الشمسة في الإنتاج الزراعي كبديل للديزل والبنزين والسولار، ليحل مشاكل ارتفاع أسعار الطاقة الكهربائية التقليدية، وذلك من خلال ضمان ألواح الطاقة الشمسية لمدة خمسة وعشرين عاما".

ولنشر فكرة الزراعة المستدامة تعمل هيئة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية اليونيدو على تشجيع الشركات الناشئة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة خاصة في مجال التصنيع الزراعي، وتدوير المخلفات الزراعية وتصدير الحاصلات الزراعية.

خالد عبد الوهاب لأخبار الأمم المتحدة

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.