دونالد ترامب للجمعية العامة: المستقبل "لا ينتمي إلى المنادين بالعولمة، بل ينتمي إلى الوطنيين"

24 أيلول/سبتمبر 2019

في مخاطبته لمداولات الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم الثلاثاء، دعا رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب دول العالم إلى أن تحذو حذو بلاده وأن "تفخر بتاريخها وإرثها الخاص". وأضاف الرئيس الأميركي أن "القادة الحكماء يضعون دائما مصلحة شعوبهم وبلادهم، في المقام الأول" مصرِّحا بأن المستقبل "لا ينتمي الى المنادين بالعولمة، بل ينتمي إلى الوطنيين" حسب تعبيره.

وخصص دونالد ترامب جانبا من كلمته للحديث عن العولمة التي اعتبر أنها قد مارست تأثيرا قويا على الزعماء السابقين "مما تسبب في تجاهلهم لمصالحهم الوطنية الخاصة"، مشددا على أن هذه الأيام قد انتهت الآن".

وقد ركز رئيس الولايات المتحدة في مداخلته الرئيسية أمام الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة على عدد من القضايا منها، قضايا السلم والتجارة العالمية ونزع السلاح النووي.

وشدد الزعيم الأمريكي على أن "المواطنين الأمريكيين يعرفون أنه في عالم يرغب البعض فيه على السيطرة" لابد أن تكون بلادهم "منيعة في الثروة والقوة والروح"، حسب كلماته. وقال ترامب إن بلاده أنفقت 3.5 تريليون دولار لإعادة بناء جيشها وهي لا تزال "أقوى دولة في العالم". وقال إن توقعه هو أن "هذه القوة لن تستخدم".

واستعرض رئيس الولايات المتحدة عددا من إنجازات إدارة بلاده حيث أورد أن "الولايات المتحدة هي الآن المنتج الأول للنفط والغاز الطبيعي في أي مكان من العالم. المرتبات في ارتفاع والمداخيل في تزايد متنامٍ، وقد تم إخراج 2.5 مليون أميركي من دائرة الفقر في أقل من ثلاث سنوات".

تشديد العقوبات على إيران

وقال الزعيم الأميركي إن أمن بلاده يتعرض للتقويض جراء "التهديد الذي تمثله إيران" وطالبها بوقف ما أسماه "هجومها على حلفاء واشنطن في الشرق الأوسط". وأضاف دونالد ترامب أنه "طالما استمر سلوك إيران المهدد، فلن يتم رفع العقوبات، بل سيتم تشديدها." وأضاف الزعيم الأميركي أن "قادة إيران سيكونون قد حولوا أمة فخورة بنفسها، إلى قصة أخرى تعظنا بما يمكن أن يحدث عندما تتخلى الطبقة الحاكمة عن شعبها" حسب تعبيره.

لن نقبل "بصفقة سيئة" للشعب الأمريكي

فيما يتعلق بالتجارة العالمية، انتقد رئيس الولايات المتحدة الممارسات التجارية للصين، قائلا: "إن الشعب الأمريكي ملتزم تماما باستعادة توازن علاقته" التجارية مع الصين، آملا أن يتم التوصل إلى اتفاق يمكن أن "يكون مفيدًا لكلا البلدين". لكن دونالد ترامب حذر أيضا من أنه لن يقبل "بصفقة سيئة" للشعب الأمريكي، حسب تعبيره.  

من ناحية أخرى، أشار الرئيس ترامب إلى أن الطريقة التي تتعامل بها الصين مع الوضع في هونغ كونغ ووصفها بأنها "تقول الكثير عن دورها في العالم في المستقبل". وقال ترامب إن النزاعات التجارية مع الصين ستستمر وحث الصين على "احترام متظاهري هونج كونج".

الحدود المفتوحة

وقال الزعيم الأميركي في كلمته أنه يبعث برسالة إلى من أسماهم بنشطاء الحدود المفتوحة، قائلا إن سياساتهم "ليست عادلة، بل قاسية وشريرة".

ووجه كلماته إلى "أي شخص يقوم بعبور حدودنا بطريقة غير مشروعة" طالبا منهم ألا يدفعوا للمهربين، "وألا يعرضوا أنفسهم وأطفالهم للخطر"وأنهم إذا دخلوا إلى الولايات المتحدة فلن يسمح لهم بالدخول" ما دام رئيسا للولايات المتحدة حسب كلماته.  وأضاف رئيس الولايات المتحدة أن بلاده "ستفرض قوانيننا وحماية حدودها".

السلام والتعاون والمنفعة المتبادلة

وقال دونالد ترامب أيضا "إن الولايات المتحدة لا تسعى إلى الصراع مع أي دولة أخرى. نحن نرغب في السلام والتعاون والمنفعة المتبادلة مع الجميع. لكنني لن أخفق أبدا في الدفاع عن مصالح أمريكا".

في تصريحاته، أكد الرئيس الأمريكي مجددًا موقف إدارته من الوضع الحالي في فنزويلا، كما كرر موقفها من نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية مجددا الدعوة إلى كوريا الشمالية لاتباع طريق نزع السلاح النووي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.