كل دقيقة، هناك خمس وفيات نتيجة أخطاء طبية يمكن تجنبها، مما يؤكد الحاجة الماسة إلى العمل على سلامة المرضى

17 أيلول/سبتمبر 2019

في ظل وفاة خمسة أشخاص على الأقل كل دقيقة بسبب الرعاية الصحية غير الآمنة، تحث منظمة الصحة العالمية (WHO) المهنيين الطبيين وواضعي السياسات ومقدمي الرعاية والمرضى على اتخاذ إجراءات عاجلة لضمان عدم تضرر أي شخص أثناء تلقيه العلاج.

 "ارفعوا صوتكم من أجل سلامة المرضى" هو شعار اليوم العالمي لسلامة المرضى الذي يحتفل به لأول مرة هذا العام.

وقال تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية "لا ينبغي أن يتعرض أحد للأذى أثناء تلقيه الرعاية الصحية"، مستدركا أنه "على الصعيد العالمي، يموت خمسة مرضى على الأقل كل دقيقة بسبب الرعاية غير الآمنة".

"نحن بحاجة إلى ثقافة سلامة المرضى التي تعزز الشراكة مع المرضى، وتشجع الإبلاغ والتعلم من الأخطاء، وتخلق بيئة خالية من اللوم حيث يتم تمكين العاملين الصحيين وتدريبهم على الحد من الأخطاء".

وتشير الأبحاث إلى أن تكلفة سوء استخدام الأدوية تقدر بأكثر من 40 مليار دولار سنويا.

وتشمل التحديات الأخرى الإصابات الناتجة عن الرعاية الصحية، وإجراءات الرعاية الجراحية غير الآمنة، والأخطاء التشخيصية وتعفن الدم، ما يسبب أكثر من خمسة ملايين حالة وفاة سنويا.

 

وقد أطلقت منظمة الصحة العالمية حملة تدعو إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لأن سلامة المرضى أمر أساسي لجودة الخدمات الصحية الأساسية.

 

ويمكن للمرضى التحدث عن طريق المشاركة الفعالة في رعايتهم الصحية من خلال طرح أسئلة وتقديم تفاصيل كاملة عن تاريخهم الطبي.

وفي هذا السياق، يتم حث المجتمع الطبي على تطوير ثقافة سلامة المرضى من خلال وسائل مختلفة، بما في ذلك الإبلاغ والتعلم من الأخطاء وتعزيز التواصل المفتوح على جميع المستويات.

يمكن للمهنيين في حقل الرعاية الصحية أيضا العمل على تقليل الأخطاء، على سبيل المثال، من خلال التدريب وتبسيط الإجراءات وتوحيدها، وضمان بيئة آمنة ونظيفة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.