في اليوم العالمي للعمل الإنساني، الأمين العام يحيِّ العاملات والعاملين في مجال تقديم العون وإنقاذ حياة الناس

18 آب/أغسطس 2019

بعث الأمين العام للأمم المتحدة اليوم الأحد برسالة خاصة حيا فيها العاملين في تقديم مجال المعونة والعون الإنساني، في رسالة بالفيديو، مشيدا بشكل خاص بدور النساء العاملات في مجال الأنشطة الإنسانية.   

وقال أنطونيو غوتيريش في رسالته في اليوم العالمي للعمل الإنساني إن الاحتفاء بهذا اليوم يكرِّم العاملين في مجال تقديم المعونة "ممن يخاطرون بحياتهم للمساعدة على إنقاذ أرواح الآخرين وتحسين معيشتهم" في جميع أنحاء العالم.  

وقد وجه الأمين العام تحية إشادة خاصة هذا العام بالعاملات في مجال الأنشطة الإنسانية "وبالأثر الهائل الذي يحدثنه بالنسبة لملايين النساء والرجال والأطفال" حسب تعبيره. 

وأضاف المسؤول الأممي الأرفع "باضطلاع العاملات في مجال الأنشطة الإنسانية بأدوار تتراوح بين تقديم الدعم للمدنيين العالقين في خضم الأزمات والتصدي لحالات تفشي الأمراض، فإنهن يقفن على الخطوط الأمامية". 

وأشار الأمين العام إلى أن وجود النساء في المجال يزيد من فعالية عمليات تقديم المعونة بزيادة مدى الاستفادة منها، كما يؤدي إلى "تحسين الاستجابة الإنسانية لحوادث العنف الجنساني". 
ودعا غوتيريش إلى تسليط الضوء على قصصهن المؤثرة مؤكدا التزام الأمم المتحدة بتعزيز دور المرأة في العمليات الإنسانية. 

في رسالته، قال الأمين العام إن الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان ما زالت تُرتكب في جميع أنحاء العالم. وفي إشارة وجهها إلى قادة العالم وأطراف النزاعات، دعا غوتيريش إلى ضمان حماية العاملين في مجال الأنشطة الإنسانية، على النحو المطلوب بموجب القانون الدولي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

في اليوم العالمي للعمل الإنساني، من قطاع غزة: بصمات خاصة لمساهمة النساء في الميدان

بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني، الذي خصصته المنظمة الأممية هذا العام لإلقاء الضوء على مركزية عمل المرأة، يحتفي مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة بفعالية مختلفة، يجمع فيها اللحظات اليومية لحياة النساء العاملات في المجال الإنساني، من خلال سلسلة من المقالات المختلطة التي تروي قصصهن وخبراتهن.