بيان صحفي لمجلس الأمن الدولي يدين بأشد العبارات هجوم العاشر من آب في بنغازي بليبيا

11 آب/أغسطس 2019

أدان أعضاء مجلس الأمن بأشد العبارات الهجوم الذي وقع في 10 آب/ أغسطس 2019 على موكب تابع للأمم المتحدة في مدينة بنغازي مؤكدين ضرورة معرفة من يقف وراء الهجوم ومحاسبة المسؤولين.

جاء ذلك في بيان صحفي أصدروه اليوم الأحد، أعربوا فيه عن خالص مواساتهم وتعازيهم لأسر الضحايا، وتمنوا الشفاء العاجل والتام للمصابين.

أكد المجلس أهمية أن تصاحب هذه الهدنة تدابير لبناء الثقة بين الطرفين، بهدف ضمان تحولها إلى وقف دائم لإطلاق النار-- مجلس الأمن الدولي

وفي بيانهم أكد أعضاء مجلس الأمن من جديد الرسائل الواردة في البيان الصحفي للمجلس والصادر في 5 آب/ أغسطس 2019، بما في ذلك دعمهم الكامل لقيادة الممثل الخاص لليبيا السيد غسان سلامة. 

ورحب أعضاء مجلس الأمن بالهدنة بين الطرفين في عيد الأضحى وأعربوا عن دعمهم الكامل لها مؤكدين على "أهمية أن تصاحب هذه الهدنة تدابير لبناء الثقة بين الطرفين، بهدف ضمان تحولها إلى وقف دائم لإطلاق النار"، مشيرين إلى أن السلام والاستقرار الدائمين في ليبيا، بما في ذلك إنهاء الأزمة الإنسانية المتفاقمة، لن يتحققا سوى عبر "حل سياسي يتعين على الأطراف أن تشارك دون إبطاء في التوصل إليه تحت رعاية الأمم المتحدة".

 

وكان أعضاء مجلس الأمن قد عقدوا يوم أمس السبت جلسة طارئة بدعوة من بولندا وفرنسا، وقفوا خلالها دقيقة صمت على أرواح ضحايا بنغازي.

وقالت الرئيسة الحالية للمجلس ومندوبة بولندا الدائمة لدى مجلس الأمن، جوانا رونيكا: "هؤلاء الموظفون الشجعان كانوا يعملون بموجب تفويض من هذا المجلس لتوفير مستقبل أكثر أمانًا لشعب ليبيا"، مضيفة أن أعضاء المجلس الخمسة عشر يكرمون التضحية الأسمى التي قدمها موظفو الأمم المتحدة "من أجل قضية السلام".

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.