الأمين العام للأمم المتحدة ينشئ "مجلس تحقيق داخلي بالمقر الرئيسي" حول أحداث شمال غربي سوريا

1 آب/أغسطس 2019

أعلن الأمين العام أنطونيو غوتيريش اليوم الخميس من نيويورك إنشاء "مجلس تحقيق داخلي بالمقر الرئيسي للأمم المتحدة" لمباشرة تحقيق في "سلسلة حوادث وقعت في شمال غربي سوريا" بما في ذلك تدمير أو تضرر المرافق المسجلة على قائمة وقف النزاع المسلح، وتلك المرافق التي تدعمها الأمم المتحدة في المنطقة.

جاء ذلك في بيان صحفي لستيفان دوجاريك، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، يشير إلى تكوين الأمين العام لمجلس تحقيق داخلي "بموجب السلطات المخولة له حسب المادة 97 من ميثاق الأمم المتحدة".

 وأورد المتحدث الرسمي بأن التحقيق سيغطي سلسلة من الحوادث التي وقعت في شمال غربي سوريا منذ صدور مذكرة استقرار الوضع في منطقة إدلب لإزالة التصعيد، الموقعة بين الاتحاد الروسي وجمهورية تركيا في منتصف أيلول/سبتمبر 2018.

وحسب البيان، فإن مجلس التحقيق سيقوم بالتثبت من الحقائق في وقائع سلسة الحوادث المشار إليها، على أن يقوم بإبلاغ الأمين العام بما يتوصل إليه فور الانتهاء من عمله.

وقال ستيفان دوجاريك إن "الأمين العام يحث جميع الأطراف المعنية على التعاون مع هذا المجلس"، وإنه سيصدر بيانا آخر في المستقبل القريب، بمجرد تشكيله واستعداده لمباشرة عمله.

وكان وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، مارك لوكوك قد ندد يوم الثلاثاء بما وصفه بـ"تقاعس أعضاء مجلس الأمن الدولي حيال المذبحة المستمرة في إدلب" في منطقة إزالة التصعيد المشار إليها. كما ذَّكر مارك لوكوك أعضاء المجلس بطريقة عمل نظام خفض التصعيد في إدلب، حيث يوفر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، لقوات  التحالف الدولية وجمهورية تركيا وروسيا، إحداثيات المواقع المدنية الثابتة والتحركات الإنسانية .

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.