برنامج الأغذية العالمي يكافح عمالة الأطفال بالتمكين الاقتصادي في ست عشرة محافظة مصرية 

12 آب/أغسطس 2019

 

ينفذ برنامج الأغذية العالمي بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي، والحكومة المصرية مشروعا لمكافحة عمالة الأطفال بعدد من المدارس المجتمعية بمحافظة الأقصر بهدف إتاحة الفرص التعليمية ومكافحة عمالة الأطفال في مصر. دعم البرنامج منذ بداية المشروع أكثر من 120.000 طفل في أكثر من 4,400 مدرسة مجتمعية في 16 محافظة في مصر، حوالي 65٪ منهم من الفتيات و35٪ من الفتيان عن طريق مشروع التغذية المدرسية.

 

الهدف الرئيسي للمشروع هو مكافحة عمالة الأطفال وبذا حقق البرنامج طفرة كبرى في المستوى المعيشي لعدد من الأسر حيث تم تدريب أهالي الطلاب على إدارة مشروعات خاصة بهم لتفادي الأزمات الاقتصادية.

الزميل خالد عبد الوهاب مراسل أخبار الأمم المتحدة بمصر يلقي الضوء في هذا التقرير على الآثار الإيجابية للمشروع وكيف تغيرت أحوال الأسر وأطفالهم بمحافظة الأقصر: 

يهدف مشروع تحسين سبل المعيشة، الذي ينفذه برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، بعدد من محافظات مصر ومنها محافظة الأقصر، إلى مكافحة عمالة الأطفال وذلك بتمكين الأسر اقتصاديا كي لا يتسرب أبناؤها من المدارس بحثا عن العمل لإعالة الأسرة، كما يقول الأستاذ أشرف أديب منسق المشروع ببرنامج الغذاء العالمي: 

"نحن نعمل في هذا المشروع منذ سنوات بالأقصر، ونقدم حزمة من الخدمات المختلفة لتحقيق أهداف المشروع، لنبقي الأطفال في المسيرة التعليمية وندعم التمكين الاقتصادي للمرأة ونحسن سبل المعيشة بتدريب السيدات أمهات الأطفال بالمدارس المجتمعية على ريادة الأعمال".

وعبر الأستاذ ميخائيل فخري مدير مكون تحسين المعيشة ببرنامج الأغذية العالمي عن سعادته بتفاعل الأهالي مع المشروع خاصة وأنهم حريصون على تعليم أبنائهم في مدارس الفصل الواحد، مشيدا بقدرة بعض الطلاب على التفاعل مع التكنولوجيا الحديثة: 

"تحسين سبل المعيشة مكون من مشروع كبير هدفه مساعدة السيدات في خلق مشروعات صغيرة تدر عليهن ربحا، وكيلا يتسرب أولادهن من المدارس للعمل. ويستهدف المشروع أمهات الأطفال في المدارس المجتمعية، حيث قمنا بتجميع السيدات وتدريبهن بالتعاون مع التضامن الاجتماعي".

ويقوم برنامج الأغذية العالمي بتوفير وجبة مدرسية للأطفال تغطي 25٪ من احتياجاتهم الغذائية اليومية في المدرسة. كما تحصل أسر الأطفال على حصة منزلية شهرية مشروطة بنسبة حضور 80 % للطالب، وذلك لتشجيع الأهالي على إرسال أطفالهم إلى المدرسة بصفه مستدامة. ويتم تنفيذ المشروع بالشراكة مع عدد من الجمعيات الأهلية بالأقصر منها جمعية مفتاح الحياة، كما يقول المدير التنفيذي للجمعية الأستاذ مينا خلف:

"يعمل المشروع في سبعة مراكز بمحافظة الأقصر من خلال أسر الأطفال في المدارس المجتمعية، خاصة السيدات، وفي البداية كان اهتمامنا بالطفل نفسه حتى لا يتسرب من التعليم. ومن خلال مكون تحسين سبل العيشة استطعنا تحسين المستوي التعليمي للطفل عن طريق التمكين الاقتصادي للأسرة بتدريب السيدات على ريادة الأعمال وتشجيعهن لإقامة مشروعات صغيرة داخل المنزل".

ويدعم برنامج الأغذية العالمي، من خلال المشروع، النساء لبدء أنشطتهن المدرة للدخل من خلال التدريب على مهارات الأعمال التجارية الصغيرة وكذا التدريب التقني والمهني والخدمات المالية. 

وقد درّب البرنامج في ست عشرة محافظة أكثر من 51,000 سيدة في المناطق الريفية وقدم قروضا صغيرة لأكثر من 10,000 سيدة ممن حصلن على التدريبات واللاتي بدأن مشاريعهن المدرة للدخل في تربية الدواجن والحرف اليدوية وصناعة المجوهرات وتركيب العطور وغيرها. 

وفي محافظة الأقصر التقينا مجموعة من السيدات، اللواتي تحدثن عن تجاربهن، وكيف استفدن من المشروع:

"لدي ابنتان في مدارس التعليم المجتمعي. وحصلت على تدريب لإقامة مشروعي الصغير وهو عبارة عن متجر صغير. وبعد التدريب تم تحويله لمشروع خضار".

"تلقيت تدريبا لمدة ثلاثة أيام، كانوا يمنحونني كل يوم أربعين جنيها، فقمت بشراء زوجين من الطيور في البداية، ثم بدأ المشروع ينمو ويكبر".

"أنا رجاء محمد، ابنتي في المدرسة المجتمعية. تلقيت التدريبات ثم حصلت على قرض وأقمت مشروعا لتربية الطيور بدأ في التطور والازدهار".

"اسمي منى نور الدين، مشروعي هو توزيع اسطوانات البوتاجاز على المنازل كل أسبوعين، وقد ساعدني هذا في تحسين معيشة الأسرة".

كما قام برنامج الأغذية العالمي، ضمن مكون مكافحة عمالة الأطفال، بتدريب عدد من العاملين بالمنظمات غير الحكومية وعدد من أعضاء لجان حماية الطفل وموظفي وحدات الحماية، على مراقبة ومكافحة عمالة الأطفال بالتعاون مع وزارة القوى العاملة والمجلس القومي للطفولة والأمومة في 16 محافظة على مستوى الجمهورية. 

خالد عبد الوهاب لأخبار الأمم المتحدة 

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.