الأمين العام يدعو إلى إعادة التفكير في عالم "تملك فيه حفنة رجال ما يعادل ثروات نصف البشرية"

16 تموز/يوليه 2019

حذر الأمين العام للأمم المتحدة المشاركين في منتدى سياسي رفيع المستوى في نيويورك اليوم من أن تزايد عدم المساواة في العالم يقوض من فرص النمو على المدى الطويل. وقال غوتيريش إن "الناس يتساءلون بحق، عن عالم تملك فيه حفنة من الرجال ما يعادل ثروة نصف البشرية".

جاءت كلمات الأمين العام اليوم الثلاثاء، في المنتدى السياسي رفيع المستوى للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة، والذي يشارك به وزراء وممثلون دوليون كبار من كافة أنحاء العالم، في نيويورك. الأمين العام حث حكومات الدول الأعضاء على التفكير بجد في عقد اجتماعات حاسمة على مستوى عال خلال الجمعية العامة في أيلول/سبتمبر القادم.

ورغم تثمينه لإنجازات عدد من الدول وقادة المجتمع المدني ومجتمعات الأعمال في النهوض إلى مستوى تحديات التنمية لعام 2030، حسب تعبيره، قال غوتيريش إننا "ما زلنا لسنا على المسار الصحيح". وحذر الأمين العام من أن معدلات الفقر المدقع لا تتراجع بالسرعة الكافية، مذكرا بأن "التنمية لن تكون مستدامة إن لم تكن عادلة وشاملة للجميع". 

كذلك شدد المسؤول الأممي الأرفع على أنه لا توجد دولة في العالم تسير على الطريق الصحيح فيما يتعلق بتحقيق المساواة بين الجنسين، كهدف من أهـداف التنمية المستدامة. وأضاف بالقول "لا تزال القوانين التمييزية وعدم المساواة في الوصول إلى الفرص والحماية، وارتفاع مستويات العنف، وطرق التفكير السائدة المضرة" تعوق تقدم المرأة.

وقد خاطبت المنتدى السياسي رفيع المستوى الرئيسة الإيرلندية السابقة ماري روبنسون، التي تشغل منصب رئيسة لجنة الحكماء، وهي مجموعة مستقلة من القادة يعملون معا من أجل السلام والعدالة وحقوق الإنسان، أسسها رئيس جنوب أفريقيا الراحل نيلسون مانديلا عام 2007. 

ووصفت السيدة ماري روبنسون المنتدى السياسي رفيع المستوى بأنه لحظة تتطلب الجرأة من قادة يعملون بطموح حقيقي، مضيفة أن ممارسة "العمل كالمعتاد" لن يحقق النتائج التي يحتاجها العالم. وقالت: نحن بحاجة إلى أن نرى استثمارا أكبر بكثير في العدالة، كمانع لحدوث النزاعات وكداعم للنمو الاقتصادي. وأضافت: "نحتاج إلى تقدير وحماية أولئك الذين يعملون من أجل تحقيق العدالة نيابة عن الآخرين، بمن فيهم القضاة والمحامون والمدعون العامون ولكن أيضا المساعدون القانونيون والمستشارون وقادة المجتمع ومجموعات المجتمع المدني - حتى يكونوا شركاء أساسيين في هذه المعركة". 

وتحدث إلى الحاضرين أيضا منتج وكاتب ومخرج الأفلام البريطاني ريتشارد كورتيس، أحد المدافعين الناشطين في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، مركزا على ثلاث عبارات وصفها بالأساسية لضمان وصول العالم لأهدافه: "الشراكة، والحس بإلحاح الوقت الضاغط علينا، وإدراك الفرصة الذهبية". وأضاف الناشط البريطاني أمام الحضور رفيع المستوى : "والآن قد حان الوقت، في عامي 2019 و 2020 - للانطلاق - بإلحاح شديد - وبشراكات جذرية - وبإحساس بهذه الفرصة الإنسانية الفريدة. وأنتم الجيل الذي يمتلك السلطة في الأمم المتحدة والقوة في كل بلد في العالم، والذين يمكنه ويتوجب عليه تحقيق" الأهداف التي يسعى إليها العالم. 

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.