اليونيسف: تجاهل واضح لسلامة الأطفال في هجوم شمال غرب سوريا

7 تموز/يوليه 2019

ذكرت منظمة اليونيسف أنها تأكدت من "مقتل سبعة أطفال على الأقل في هجمة وقعت أمس على قرية محمبل شمال غربي سوريا"، وفق تقارير أفادت بأن معظم القتلى كانوا من النازحين الذين سبق وأن أجبروا على النزوح بسبب موجات العنف السابقة.

وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف هنريتا فور، في بيان أصدرته اليوم الأحد، إن "هذه الأعمال الفظيعة أدت إلى وقوع المزيد من الإصابات بين الأطفال".

يأتي الهجوم في إطار تصاعد العنف خلال الأسابيع القليلة الماضية، بما في ذلك مناطق الوضيحي وجنوب إدلب وشمال حلب وشمال حماة، بحسب البيان الذي أشار إلى مقتل 140 طفلا على الأقل شمال غرب سوريا منذ بداية العام.

ووصفت المديرة التنفيذية السيدة فور الهجوم بالمروع، مؤكدة أن التجاهل الواضح لسلامة ورفاهية الأطفال، "بان جليا في هذا الهجوم". وقالت "قلبي ينفطر لإزهاق أرواح هؤلاء الصغار، وكذلك جميع أطفال المنطقة الذين ما زالوا عرضة للأذى".

وحثت هنريتا فور بشدة، ودون لبس، كافة أطراف النزاع، ومن يتمتعون بنفوذ عليها، على ضمان حماية الأطفال من العنف المستمر، في شمال غرب سوريا وكافة أنحاء البلاد.
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.