في فنزويلا، مفوضة حقوق الإنسان تدعو الحكومة إلى الإفراج عن السجناء واتخاذ خطوات جريئة للتسوية

22 حزيران/يونيه 2019

دعت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان حكومة فنزويلا إلى إطلاق سراح جميع من اعتقلوا بسبب الاحتجاج السلمي، وأعلنت أن فريقا من مكتبها سيبقى في العاصمة كاراكاس لمراقبة أوضاع حقوق الإنسان في البلاد.

مفوضة حقوق الإنسان السيدة ميشيل باشيليت تحدثت في مؤتمر صحفي في وقت متأخر يوم الجمعة في مطار مايكيتيا الدولي في ختام أول زيارة رسمية لها إلى فنزويلا، قائلة إن الحكومة وافقت على أن يقدم فريق المفوضية الجديد المساعدة والمشورة الفنية وأن يواصل مراقبة وضع حقوق الإنسان في فنزويلا. وأضافت:

"في لقاءاتي مع الضحايا وعائلاتهم، كان تطلعهم العميق للعدالة في ظل الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان واضحا بشكل مؤلم. آمل بإخلاص أن يساعد تقييمنا ومشورتنا ومساعدتنا في منع التعذيب وكفالة العدالة في فنزويلا. وافقت الحكومة أيضا على أن يُمنح فريقي الوصول الكامل إلى مراكز الاحتجاز حتى يتمكن من مراقبة الظروف والتحدث إلى المحتجزين".

وكانت المفوضة السامية ميشيل باشيليت، التي ترأست تشيلي لفترتين، قد أعربت عن قلقها العميق في خطاب ألقته أمام مجلس حقوق الإنسان في مارس / آذار، بشأن الوضع المتدهور لحقوق الإنسان بشكل عام في فنزويلا واستمرار تجريم الاحتجاجات السلمية والمعارضة.

وصلت السيدة باشيليت إلى البلاد يوم الأربعاء بدعوة من حكومة الرئيس نيكولاس مادورو، حيث التقته وغيره من كبار الوزراء، وكذلك زعيم المعارضة خوان غايدو، الذي أعلن نفسه رئيسا مؤقتا في يناير الماضي، مما أثار أزمة سياسية عميقة في فنزويلا التي شهدت نزوح أكثر من 4 ملايين شخص خارج البلاد خلال العامين الماضيين.

ونقلت باشيليت بعض قصص الضحايا الذين قابلتهم، وقالت: 

"روى لي رجل عن أخيه الذي تعرض للتعذيب والإذلال والقتل على أيدي ضباط أمن مقنعين في هجوم على منزله. والعديد من الأسر الأخرى الحزينة الذين عانى أحباؤها من مصير مماثل. أم فقدت طفلها البالغ من العمر 14 عاما عندما أطلقت النار عليه خلال المظاهرات في 30 أبريل من هذا العام. والأشخاص الذين عانوا من تعذيب مروع أثناء الاحتجاز".

وبالمقابل، أشارت باشيليت إلى لقائها بضحايا العنف ضد مؤيدي الحكومة أيضا. وقالت: "قابلت أما اشتعلت النيران في أحد أبنائها، وهو من مؤيدي الحكومة، خلال احتجاجات عام 2017 وأمضى 15 يوما مؤلمة في المستشفى قبل وفاته".

وبحسب روايات الفنزويليين ممن قابلتهم المفوضة السامية، شهدت البلاد في الأشهر الماضية تدهورا للوضع الإنساني بشكل حاد، بما في ذلك فيما يتعلق بالحق في الغذاء والمياه والرعاية الصحية والتعليم وغير ذلك من الحقوق الاقتصادية والاجتماعية.

وقالت باشيليت إن حوالي 75% من الميزانية الوطنية يتم صرفها الآن على برامج اجتماعية للجميع، "ولكن مع ذلك، سمعنا من الفنزويليين الذين يعملون بدوام كامل، كثيرون منهم في القطاع العام، أنهم يجدون صعوبة في توفير الأدوية والطعام الكافي" حسب قولها.

وحذرت مفوضة حقوق الإنسان من الوضع الصحي الذي لا يزال حرجا جدا، مشيرة إلى ارتفاع التكاليف ونقص الأدوية وارتفاع معدلات حمل المراهقات الآن، مع ارتفاع معدلات وفيات الأمهات والأطفال حديثي الولادة. وقالت باشيليت:

"دعوت الحكومة إلى ضمان توفير البيانات الأساسية المتعلقة بالرعاية الصحية وغيرها من الحقوق الاقتصادية والاجتماعية لتمكين جميع الجهات الفاعلة من إجراء تقييم دقيق للوضع والعمل على إدارته بشكل مناسب".

وبالإشارة إلى عمل وكالات الأمم المتحدة على الأرض هناك، قالت المسؤولة الأممية إنها ناقشت الحاجة إلى معالجة أسباب الأزمات المتعددة، معربة عن قلقها أيضا من تأثير العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على صادرات النفط وتجارة الذهب، مما "يفاقم الأزمة الاقتصادية الموجودة أصل،" كما أشارت.

ودعت باشيليت قادة البلاد، من مختلف الأطياف، إلى العمل لتخفيف معاناة الناس قائلة "لا يمكن حل الأزمات إلا من خلال المشاركة الفعالة والمخلصة وإدماج الجهات الفاعلة من مختلف قطاعات المجتمع." وأضافت:

"التمسك بحزم بالمواقف الراسخة من كلا الجانبين لن يؤدي إلا إلى تصعيد الأزمة، ولن يستطيع شعب فنزويلا تحمل المزيد من التدهور في الوضع في البلاد".
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.