فرار أكثر من 82 ألف شخص بسبب القتال في طرابلس وما حولها، ونحو 150 ضحية حتى الآن 

28 آيار/مايو 2019

تجاوز عدد الأشخاص الذين فروا من منازلهم بسبب النزاع وتدهور الأوضاع في المناطق المتضررة في العاصمة الليبية طرابلس وما حولها أكثر من 82 ألف شخص، وفق بيانات مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.  

وبينما تم التحقق من وقوع حوالي 146 ضحية، من بينهم 40 قتيل، يقدر المكتب أن أكثر من 100 ألف شخص ما زالوا في مناطق المواجهة المباشرة. وبالإضافة إلى ذلك، يوجد أكثر من 400 ألف شخص آخر في المناطق الواقعة في حدود كيلومتر واحد من خطوط القتال والتي تأثرت مباشرة بالمصادمات.  

وأفاد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية بتدهور الظروف على الأرض، مع تزايد نقص المياه وانقطاع التيار الكهربائي عن المناطق المتضررة من النزاع.  

وأعرب المكتب عن قلقه إزاء استمرار انخفاض إمدادات المياه إلى طرابلس بنسبة 37%، من شبكة أنهار صناعية، في الوقت الذي ترتفع فيه درجات الحرارة. 

ومع تواصل الصراع في ليبيا وآثاره المدمر على المرافق الصحية، قال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ليبيا إنه قد أعاد تأهيل 15 منشأة صحية في جميع أنحاء البلاد حتى الآن، استجابة لاحتياجات السكان المحليين. 

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.