بعثة الأمم المتحدة في مالي تكرم ذكرى ضابط حفظ السلام المصري الشاب صبري حسين

25 نيسان/أبريل 2019

كرّمت بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في مالي ذكرى الضابط المصري صبري محمد أحمد حسين الذي قتل عندما ضرب لغم أرضي قافلته في العشرين من الشهر الحالي في إقليم موبتي.

وفي مراسم أجريت في العاصمة باماكو يوم الخميس، قال محمد حسام ممثل الوحدة المصرية في بعثة الأمم المتحدة المعروفة باسم (مينوسما):

"الرقيب صبري كان واحدا من أفضل قادة الفرق في الكتيبة المصرية القتالية التي كانت تعمل في غاو وموبتي."

الجنرال دينيس غيلينسبور القائد العام لقوات بعثة المينوسما أشاد بضابط حفظ السلام الفقيد قائلا:

"كان (الرقيب صبري) واحدا من أصحاب الخوذات الزرق الكثيرين الذين خاطروا بحياتهم في عملهم اليومي. إن تضحية هذا الجندي تؤثر علينا جميعا. إن عمله في الفرقة القتالية المصرية يدعم جهودنا لإحلال السلام والأمن في مالي."

UNIFEED VIDEO
القائد العام لقوات بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في مالي يشارك في مراسم تكريم ذكرى ضابط حفظ السلام المصري صبري حسين الذي لقي مصرعه في 20 أبريل 2019.

 

وأكد القائد العام لقوات المينوسما أن حفظة السلام سيواصلون أداء عملهم، وتسيير الدوريات ليلا ونهارا لحماية المستضعفين وتنظيم القوافل المهمة لعمل البعثة.

الرقيب صبري، البالغ من العمر 27 عاما، انضم إلى الجيش المصري عندما كان في العشرين من عمره. وبدأ عمله مع بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في مالي عام 2018.

ومنذ نشر بعثة المينوسما عام 2013، قتل 123 فردا من حفظة السلام أثناء تأدية واجبهم في خدمة السلام في مالي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

الأمين العام: مقتل جندي حفظ السلام المصري في مالي "قد يشكل جريمة حرب"

قال الأمين العام أنطونيو غوتيريش إن تفجيرا مميتا في مالي، استهدف قافلة مركبات تابعة لقوات حفظ السلام الأممية، وأسفر عن مقتل جندي حفظ سلام من مصر وإصابة أربعة آخرين، محذرا من أن الحادثة "قد تمثل جريمة حرب" حسب القانون الدولي.