مجلس الأمن يدين إعلان حركة طالبان عن هجوم الربيع

16 نيسان/أبريل 2019

أدان أعضاء مجلس الأمن إعلان حركة طالبان عن هجوم الربيع، وقالوا إن ذلك لن يؤدي إلا إلى المزيد من المعاناة والدمار غير الضروريين للشعب الأفغاني.

وأشار أعضاء المجلس في بيان إلى رغبة الشعب الأفغاني القوية في تحقيق سلام دائم في أفغانستان. وأكدوا أن الدعوات إلى مزيد من القتال لن تؤدي إلى تحقيق سلام دائم، ودعوا جميع أطراف النزاع إلى اغتنام الفرصة لبدء حوار ومفاوضات شاملة بين الأفغان تؤدي إلى تسوية سياسية.

ووفقا لتقارير إخبارية، فإن الإعلان الذي جاء في الوقت الذي رفعت فيه الأمم المتحدة حظر السفر على كبار قادة طالبان لتسهيل محادثات السلام بقيادة الولايات المتحدة، يشير إلى أنه على الرغم من أن المفاوضات تكتسب زخما، فمن المحتمل أن يتصاعد القتال في جميع أنحاء البلاد.

وأكد أعضاء مجلس الأمن من جديد أهمية عملية سلام شاملة يقودها ويملكها الشعب الأفغاني من أجل الرخاء والاستقرار الطويل الأجل لأفغانستان، معربين عن دعمهم الكامل لجهود الحكومة الأفغانية لتحقيق هذه الغاية.

وجدد أعضاء مجلس الأمن التأكيد على استعداد بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان والممثل الخاص للأمين العام، على النحو الذي كلفه به مجلس الأمن، لتقديم مساعيهما الحميدة لدعم عملية سلام شاملة يقودها ويملكها الشعب الأفغاني، إذا طلب ذلك وبالتشاور الوثيق مع الحكومة الأفغانية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.