مقتل وإصابة مدنيين في هجمات على مستشفيات في صعدة وتعز

27 آذار/مارس 2019

أفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن بمقتل ما لا يقل عن سبعة مدنيين وجرح ثمانية آخرين نتيجة غارة جوية على مستشفى في مديرية كتاف بمحافظة صعدة أمس الثلاثاء. ونقلا عن التقارير الواردة من المنطقة، أشار المكتب إلى مواجهة صعوبة في عمليات الإنقاذ بسبب انعدام الأمن.

وأوضح المكتب أن الأضرار الكبيرة الناجمة عن القتال العنيف أجبرت أحد المستشفيات العامة الرئيسية في مدينة تعز على الإغلاق، مشيرا إلى مقتل اثنين من المدنيين على الأقل وجرح خمسة آخرين أثناء القتال والهجمات في منطقتي المدينة والأشرفية بمديرية المظفر.

وقالت السيدة ليز غراندي منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن:

"القانون الإنساني الدولي واضح جدا في هذه النقطة. ويتعين على الأطراف التي تستخدم الأسلحة أن تفعل كل ما هو ممكن لحماية المستشفيات والمرافق الصحية. وهذا ليس التزاما طوعيا بل مسؤولية أساسية تقع على عاتقها."

وأضافت السيدة غراندي أن "وباء الكوليرا بدأ ينتشر كالنار في الهشيم في كافة أرجاء البلد. وقد شهدنا خلال الثلاثة أشهر الماضية 200 حالة وفاة وأكثر من 110 ألف حالة يشتبه في إصابتها بالمرض. ومن غير المعقول أن يتم تدمير مثل هذه المنشآت عندما يكون الناس في أمس الحاجة إليها."

مزيد من التفاصيل عن الخبر في هذا الرابط

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.