الأمين العام يقدم تعازيه لأسر ضحايا تحطم الطائرة الإثيوبية ومنهم 19 من موظفي الأمم المتحدة

10 آذار/مارس 2019

أبدى الأمين العام للأمم المتحدة الحزن البالغ إزاء الخسارة المأساوية في الأرواح الناجمة عن حادثة تحطم طائرة قرب العاصمة الإثيوبية أديس أبابا اليوم الأحد.

وأعرب أنطونيو غوتيريش عن تعاطفه وتضامنه مع أسر الضحايا وأحبائهم، بمن فيهم موظفون في الأمم المتحدة. وقدم تعازيه الحارة لحكومة وشعب إثيوبيا.

ووفق إدارة الأمم المتحدة للسلامة والأمن فقد لقي 19 من موظفي الأمم المتحدة مصرعهم في الحادث، عمل 7 منهم مع برنامج الأغذية العالمي، واثنان مع مفوضية شؤون اللاجئين وآخران مع الاتحاد الدولي للاتصالات، بالإضافة إلى موظفين آخرين مع منظمة الفاو والمنظمة الدولية للهجرة والبنك الدولي وبعثة الأمم المتحدة في الصومال.

كما قتل ستة من موظفي مكتب الأمم المتحدة في نيروبي في حادثة تحطم الطائرة، والتي وقعت بعد وقت قصير من إقلاعها من أديس أبابا وفق ما أفادت به التقارير.

وذكر بيان صادر عن المتحدث باسم الأمين العام أن الأمم المتحدة تتواصل مع السلطات الإثيوبية وتعمل عن كثب معها للتحقق من التفاصيل المتعلقة بموظفي الأمم المتحدة الذين فقدوا حياتهم في هذه الكارثة.

وفي تغريدة على موقع تويتر قال ديفيد بيزلي المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي إن موظفين في البرنامج كانوا من بين ركاب طائرة شركة الطيران الإثيوبية. وأكد أن البرنامج سيفعل كل ما يمكن لمساعدة أسر الضحايا خلال هذا الوقت الأليم.

 

 

كما أبدت مختلف وكالات الأمم المتحدة ومنها المفوضية السامية لشؤون اللاجئين الحزن البالغ إزاء الحادثة. 

وستنكس الأمم المتحدة أعلامها في مختلف مقارها غدا، الاثنين، حدادا على أرواح موظفيها الذين لقوا حتفهم جراء تحطم الطائرة.

وقد أعلنت شركة الطيران الإثيوبية أن الحادثة أدت إلى مصرع جميع الركاب وعددهم 149 بالإضافة إلى أفراد الطاقم الثمانية.

ووفق البيانات التي أعلنتها الشركة، ينتمي الضحايا إلى أكثر من 30 دولة، منها كينيا وكندا وإثيوبيا ومصر والمغرب والسعودية واليمن والسودان.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.