الاحتفال باليوم الدولي للمرأة بالدعوة إلى المساواة والإبداع من أجل التغيير

8 آذار/مارس 2019

تحتفل الأمم المتحدة باليوم الدولي للمرأة هذا العام تحت شعار "نطمح للمساواة، نبني بذكاء، نبدع من أجل التغيير"، للدعوة إلى تعزيز الابتكار للنهوض بالمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة.

وفي فعالية بمقر الأمم المتحدة قال الأمين العام أنطونيو غوتيريش، في كلمته الافتتاحية، إن الاحتفال باليوم الدولي للمرأة يأتي هذا العام في وقت يواجه فيه العالم الكثير من التحديات الدولية منها تغير المناخ، وانعدام المساواة، والصراع المسلح، والأزمات الإنسانية وضعف الالتزام بالتعددية.

وأضاف:

"المساواة بين الجنسين وحقوق الإنسان، أمران أساسيان لمعالجة كل هذه التحديات. سنستطيع إعادة بناء الثقة والتضامن الدولي من خلال تحدي المظالم التاريخية وتعزيز الحقوق والكرامة للجميع. لن نتمكن من تحقيق التنمية والسلام المستدامين إلا من خلال الاستفادة من كل المصادر والقدرات."

وأشار الأمين العام إلى تحقيق تقدم كبير خلال العقود الأخيرة في مجال حقوق المرأة وتوليها المناصب القيادية، ولكنه قال إن تلك المكاسب ليست منتظمة أو ثابتة على الإطلاق كما أنها أثارت انتقادات من المجتمعات الذكورية.

"المساواة بين الجنسين هي مسألة تتعلق بميزان القوى. إننا نعيش في عالم يسيطر عليه الرجال. إن ثقافتنا التي يسيطر عليها الرجال أهملت، وأسكتت، وقمعت النساء لقرون وحتى لآلاف السنين."

 

ووفقا للأمم المتحدة فإن عشرين دولة فقط ترأسها سيدات، فيما تقدر نسبة مشاركة المرأة في البرلمانات حول العام بأقل من 25%.

وشددت ماريا فرناندا إسبينوزا رئيسة الجمعية العامة على ضرورة تعزيز عدد وتنوع النساء في مواقع القيادة.

"يتعين أن نظهر نفاد صبرنا وغضبنا، وأن نأتي بالمعركة إلى مجتمعاتنا وأروقة القوى."

المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة بومزيلي ملامبو نوكا سلطت الضوء على أهمية الابتكار، وقالت إنه عنصر رئيسي للتنمية وعامل لكفالة الحقوق.

"إن الابتكار حاجة أساسية لإنقاذ الحياة لمن يعيشون في ظل الفقر. وللنساء والفتيات دور حيوي يتعين القيام به في الثورة الصناعية الرابعة لتشكيل السياسات والخدمات والبنية الأساسية التي تؤثر على حياتهن."

شاركت في الفعالية المغنية البالغة من العمر 13 عاما درو أوليفيا تيلمان، التي وجهت رسالة للشابات والفتيات قالت فيها:

"لا تتوقفن عن السعي لتحقيق أحلامكن. سيتحقق الحلم، لن يكون سهلا ولن يتحقق بدون عمل شاق ومثابرة. ولكنه سيتحقق إنْ عاجلا أو آجلا."

الأمين العام أنطونيو غوتيريش قال إن أصوات النساء تهمل بشكل مستمر على الرغم من إنجازاتهن ونجاحاتهن.

"نحن جميعا ندفع ثمن انعدام المساواة والقمع. إن زيادة عدد النساء في مواقع صنع القرار أمر أساسي. وفي الأمم المتحدة جعلت هذا الأمر أولوية شخصية عاجلة. والآن حققنا التكافؤ بين الجنسين على مستوى قيادة فرقنا حول العالم. قبل ستة أشهر وصلنا إلى التكافؤ في مجموعة الإدارة العليا، واليوم تمثل النساء أكثر من نصف عدد أعضاء المجموعة بما يضعنا في موقع متقدم على مسار تحقيق التكافؤ في جميع المناصب القيادية العليا بحلول عام 2021."

ودعا أمين عام الأمم المتحدة إلى اعتماد رؤية جديدة للمساواة وتوفير الفرص ليتمكن نصف البشرية من المساهمة في جميع المجالات. وقال إنه لا يقبل عالما يقول لحفيداته إن المساواة الاقتصادية يمكن أن تنتظر لتتحقق في عهد حفيدات حفيداتهن.

وأضاف أن الاستثمار في النساء واحترام حقوقهن، هما أكثر السبل المضمونة لتقدم المجتمعات والشركات والدول ولتحقيق أهـداف التنمية المستدامة التي اتفق قادة العالم على تحقيقها بحلول عام 2030.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.