الأمم المتحدة تبدي القلق بشأن إجلاء أسرة فلسطينية من منزلها في القدس الشرقية

18 شباط/فبراير 2019

 

أعرب مسؤول أممي رفيع المستوى عن القلق إزاء إجلاء أسرة أبو عصب الفلسطينية من منزلها في القدس الشرقية يوم الأحد، وتيسير تسليم المنزل إلى مستوطنين إسرائيليين.

وشدد جيمي ماكغولدريك منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة على ضرورة وقف عمليات الإجلاء هذه.

وكان مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية قد ذكر أن القوات الإسرائيلية أخلت الأسرة الفلسطينية المكونة من 10 أفراد، منهم 3 أطفال، من منزلها.

وكان عدد من مسؤولي الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية قد دعوا آخر الشهر الماضي إلى وقف خطط تهجير لاجئين فلسطينيين من حي الشيخ جراح في القدس الشرقية المحتلة، إذ يواجه 32 فردا، منهم ستة أطفال، من أسرة الصباغ الفلسطينية الإخلاء القسري الوشيك من منزلهم والترحيل الجبري منه.

وأضاف بيان المسؤولين "في العديد من الحالات في القدس الشرقية، بما فيها حي الشيخ جراح، يقع الإخلاء القسري الذي يطال الفلسطينيين في سياق المستوطنات التي تقيمها إسرائيل وتوسعها، والتي تنتفي الصفة القانونية عنها بموجب القانون الدولي الإنساني."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

دعوة دولية لوقف خطط تهجير لاجئين فلسطينيين من القدس الشرقية

دعا عدد من مسؤولي الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية إلى وقف خطط تهجير لاجئين فلسطينيين من حي الشيخ جراح في القدس الشرقية المحتلة، إذ يواجه 32 فردا، منهم ستة أطفال، من أسرة الصباغ الفلسطينية الإخلاء القسري الوشيك من منزلهم والترحيل الجبري منه.