خبراء أمميون يدعون الحكومات وقادة الأعمال في دافوس إلى العمل معا لتسخير التكنولوجيات الجديدة من أجل التنمية المستدامة

22 كانون الثاني/يناير 2019

في الوقت الذي يجتمع فيه قادة العالم في الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا، شدد خبراء الأمم المتحدة على الأهمية الحاسمة لحقوق الإنسان في الموضوع الرئيسي للمنتدى "العولمة 4.0: تشكيل بنية جديدة في عصر الثورة الصناعية الرابعة".

ودعت سوريا ديفا، رئيسة مجموعة العمل المعنية بالأعمال وحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، رجال الأعمال والزعماء السياسيين في دافوس إلى ضمان أن تعمل الثورة الصناعية الرابعة لصالح الأفراد والمجتمعات الأكثر حرمانا أو تهميشا، وليس فقط للأثرياء والأقوياء، مشيرة إلى أن ذلك لن يكون ممكنا إلا إذا بنيت الجهود الرامية إلى إعادة تشكيل العولمة على أساس حقوق الإنسان للجميع.

وقالت ديفا "إننا نشعر بالقلق من أن مسؤولية جميع مؤسسات الأعمال بشأن احترام حقوق الإنسان في جميع عملياتها تبدو غائبة عن المناقشات التي دارت في دافوس حول كيفية إعادة تشكيل العولمة. ما لم يتم دمج هذا العنصر بشكل كامل، فإن منتدى ’العولمة 4.0‘ سيكرر إخفاقات الإصدارات السابقة للعولمة."

ودعا الخبراء الحكومات وقادة الأعمال إلى العمل معا لتسخير إمكانات التكنولوجيات الجديدة لتحقيق التنمية المستدامة والشاملة، مع التذكير بما يلي:

أولا: احترام الأعمال التجارية لحقوق الإنسان أمر بالغ الأهمية لجعل العولمة تعمل للجميع. ويوجد بالفعل إطار رسمي عالمي في المبادئ التوجيهية للأمم المتحدة بشأن الأعمال التجارية وحقوق الإنسان.

ثانيا: يظهر عدد متزايد من الشركات كيف تحترم حقوق الإنسان في الممارسة العملية عن طريق إجراء العناية الواجبة لحقوق الإنسان ومن خلال إنشاء آليات للإصلاح، بينما بدأت الحكومات والمستثمرون في لعب دور أكثر نشاطا في تحفيز السلوك التجاري المسؤول.

ثالثا: يسهم السلوك التجاري المسؤول، الذي يتفادى أضرار حقوق الإنسان في حد ذاته، إسهاما هاما في التنمية المستدامة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.